المؤتمر الوطني الليبي يجدد رفضه اتفاق الصخيرات
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

المؤتمر الوطني الليبي يجدد رفضه اتفاق الصخيرات

02/01/2016
لم يزل المشهد السياسي الليبي غير مهيأ بالكامل لاستقبال لحكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن اتفاق الصخيرات الذي أبرمته أطراف في الأزمة الليبية في السابع عشر من ديسمبر الماضي مشهد دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا إلى تذكير بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 22 59 القاضي بدعم تلك الحكومة الكيان الوحيد الشرعي هو المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني لن تكون هناك أي تعديلات عليه إلا من خلال مجلس النواب المؤتمر الوطني العام أعلن مؤخرا عن خارطة طريق تلغي اتفاق الصخيرات بعد تعثر اتفاق مواز أبرم في تونس في السادس من ديسمبر الماضي بين أطراف أخرى في البرلمانين الليبيين المتنازعين وعلى رأسهم رئيس البرلمان كل ما نتج عن اتفاق الصخيرات لا يعتد به المؤتمر ولا يعتبر طرفا فيه إلا إذا فتح الباب من جديد بالفعل وأدخلت تعديلات جوهرية سواء في الجانب التشريعي أو في الجانب التنفيذي رغم الاعتراف الدولي والإقليمي بحكومة فايز السراج إلا أنها تواجه تحديات أبرزها إنقسام النخب السياسية بشأنها فضلا عن أنها لم تحظى بتأييد شعبي كامل أما في برلمان طبرق فلم يبلغه حضور نواب في الجلسات النصاب القانوني للتصويت ليس فقط على حكومة الوفاق الوطني بل إن بعض النواب يرون أن التوقيع على اتفاق الصخيرات لا يعني بالضرورة القبول بحكومة الوفاق بمجلسها الرئاسي الحالي وإنما لابد من التصويت مجددا على حكومة الوفاق بعد اكتمال تشكيلتها وإن كان المبعوث الأممي يحاول احتواء الخلافات في وجهات النظر والمطالب التي وضعت شروطا لتأييد حكومة السراج تارة بالترهيب وتارة بالترغيب فكيف سيحتوي الحراك الشعبي الرافض لاتفاق الصخيرات محمود عبد الواحد الجزيرة طرابلس