الحرب اليمنية تتسبب في تدمير الآثار التاريخية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الحرب اليمنية تتسبب في تدمير الآثار التاريخية

02/01/2016
هنا كان مجلس الملكة بلقيس وإلى هنا أوصل الهدهد رسالة الملك النبي سليمان ومن هنا هاجر أجداده العرب إلى الجزيرة العربية والمغرب العربي بعد أن تركوا إرثا عظيما أصبح اليوم عرضة للدمار أينما شخصت بنظرك في مأرب ستجد معلما تاريخيا ظاهرا أو مطمورا بالرمال مأرب القديمة عاصمة سبأ والملكة بلقيس حولها الحوثيون إلى أثر بعد عين للأسف الشديد تم استخدام المواقع الأثرية والتاريخية بمحافظة مأرب إلى مواقع عسكرية للمليشيات المسلحة واستخدامها كما تمركز لعدة أشهر وهم متمركزين في داخل هذه المواقع مما أدى إلى تدميرها خاب علماء الآثاري وحل محله المسلحون كما هو الحال هنا في معبد أوام أو معبدا الشمسي الذي قد ينتج كثير قريبا إن تواصل القصف المدفعي العشوائي أما سد مأرب التاريخي وهو أقدم سدود العالم فلغمت ميليشيا الحوثي طرقاته وجعلت من أسواره وبواباته القديمة أكبر مخزن الأسلحة وهو ما أدى إلى تهدم جزء من جدرانه ومصارف المياه الشهيرة فيه يهدد الدمار قصر الملكة بلقيس في صرواح بسبب المعارك بين المقاومة والحوثيين والذين اتخذوا من القصر قاعدة لهم وهو المصير ذاته الذي لقيه جزء كبير من مدينة براقش أقدم المدن في الجزيرة العربية وعاصمة دولة معين في حرب انتهكت فيها قيمة التاريخ والحضارة تتعالى الدعوات والتحذيرات اليومية من منظمات محلية ودولية لتحديد المواقع التاريخية في محافظتي مأرب والجوف وتجنيبها ويلات الحرب لكن الخوف كل الخوف من أن لا تجد هذه الدعوات آذان صاغية وسط ضجيج المدافع عبد الكريم الخياط الجزيرة مأرب