أزمة النقد الأجنبي تهدد صناعة الأدوية بالسودان
اغلاق

أزمة النقد الأجنبي تهدد صناعة الأدوية بالسودان

02/01/2016
جرعات من الدواء تحتاجها مصانع الأدوية في السودان كي تتعافى من أزمة كادت أن تودي بها فصناعة تواجه مشكلات طال أمدها وقعدت عن توفير احتياجات البلاد الدوائية من أبرزها عدم قدرة المصانع على مواكبة تطورات هذه الصناعة بجانب سياسات التسعير وفرض الرسوم الجمركية على مدخلات المواد الأولية اللازمة للإنتاج نحتاج في السنة حوالي ستين سبعين مليون دولار هذه الستين سبعين مليون غير متوفرة للسعر الرسمي وبالتالي تكلفة بيزيد النقطة الثانية انقطاعات الكهرباء مما حدا للمصانع تلجئ للمحروقات أو الديزل كطاقة بديلة واللي هي تكلفت حسب حسابات الآن المتعارف عليه الصناعة هي تقريبا خمسة أضعاف اللي بتدفع بالكهرباء توفر مصانع الأدوية في السودان وعددها تسعة عشر مصنعا ما نسبته أربعة وثلاثون في المائة فقط من حاجة السوق السودانية من الدواء هذه النسبة على قلتها ربما تتناقص جراء ارتفاع تكلفة الإنتاج وزارة الصناعة رفضت التعليق والإجابة على أسئلتنا المتعلقة بحل أزمة مصانع الدواء لكن خبراء في مجال تصنيع الأدوية قالوا إن الوزارة عاجزة عن حل مشكلات المصانع وإن المشكلة متعلقة بسياسات الدولة وصف المستثمرون مناخ الاستثمار في هذه الصناعة بأنه غير جاد لكن الدواء يظل في نهاية المطاف سلعة لا تتحمل الندرة ولا الغلاء لأن المرضى معظمهم من الفقراء الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم