ووتش: شركات دولية تنتهك حقوق الفلسطينيين
اغلاق

ووتش: شركات دولية تنتهك حقوق الفلسطينيين

19/01/2016
لم تكتفي إسرائيل منذ احتلال الضفة الغربية بمصادرة أراضي الفلسطينيين بغرض إقامة مستوطنات عليها بل إنها قدمت الدعم لشركات الخاصة دولية وإسرائيلية لتعمل في هذه المستوطنات تقرير جديد لمنظمة هيومان رايتس ووتش وثق حجم الخسائر التي يتكبدها الاقتصاد الفلسطيني نتيجة عمل تلك الشركات المحاجر هي أحد النماذج المقدمة في التقرير إذ تمنح إسرائيل رخص البناء وتقدم معاملة تفضيلية وخدمات لأحد عشر محجرا في المستوطنات مقابل صورة مغايرة في الجانب الفلسطيني ففي قرية بيت فجار جنوب بيت لحم يعمل نحو 40 محجرا بعضها بدأ العمل فيه قبل الاحتلال لكنها جميعا تقع تحت سيطرة إسرائيل التي ترفض إعطاءها الترخيص وتحرمها من أي خدمات وحسب التقرير فإن الشركات العاملة في المستوطنات تدعم البناء الاستيطاني وتعزيز بقاءه وتساهم في سرقة الأرض الفلسطينية فقد أقامت إسرائيل نحو 20 منطقة صناعية ونحو ألف مصنع في الضفة الغربية الجمع بين مسألة خسارة الأرض الفلسطينية لصالح المستوطنات وعدم القدرة على الحصول على موارد المياه أمر مدمر الاقتصاد الفلسطيني خسائر يتكبدها الفلسطينيون سنويا بنحو ثلاثة مليارات وأربعمائة مليون دولار وهي الأرباح التي تجنيها إسرائيل سرقة الموارد الفلسطينية في الضفة الغربية تقرير يعد محل ترحيب الفلسطيني ومثار استياء إسرائيلي لكن المأمول منها أن يعجل في تغيير السياسة الدولية وفرض إجراءات عقابية تجاه الاستيطان وهو ما بدأ ي المسؤول فلسطينيون بالفعل وإن كان ببطء شديد شيرين أبو عقلة الجزيرة غربي بيت لحم