مراكز اللاجئين في برلين تشهد وضعا مزريا
اغلاق

مراكز اللاجئين في برلين تشهد وضعا مزريا

19/01/2016
برد وثلج وعواصف ترفع منسوب العذاب في رحلة اللجوء إلى ألمانيا ينظر إلى هؤلاء بعين الريبة كأنهم سيشكلون طليعة المليونية الثانية في موجة اللاجئين ومع حلول فصل الشتاء وتدني درجات الحرارة تزداد الأوضاع سوءا فالمرافق في برلين المهترئة ومراكز الإيواء لم تعد صالحة لاستقبال الآدميين بل إن أصوات تعالت محذرة من مخاطر موت اللاجئين من الصقيع في عاصمة أقوى اقتصاد في أوروبا نحن خائفون جدا من أن نسجل أول وفيات لاجئين بسبب البرد ونحن على يقين من أن هذا سيحدث رأينا شابا تجمدت أصابعه وهو ينتظر في صف طويل طوابير اللاجئين الليلية أضحت سمة في يوميات لاجئي برلين العاصمة مظهر لم يكن يتصوره من عاش في كنف هذه المدينة السخية يتسابق اللاجئ بداية من الساعة الرابعة صباحا لحجز مكان له لإنهاء معاملة من معاملاته في ظل حالة من التيه الجماعي أصابت حتى القائمين على إدارة مراكز اللاجئين تبرر الإدارات المحلية بحكومة ولاية برلين الأوضاع المزرية لمرافق اللاجئين بعدم قدرتها على تحمل عبء العدد الهائل من هم ناهيك عن محدودية الموارد فأكوام الملفات العالقة تتجاوز قدرة الموظفين على العمل رغم الساعات الإضافية واستقدام موظفين آخرين ومحاولات إعادة تنظيم استقبال اللاجئين سبعون موظفا يعملون في شؤون اللاجئين رقم بالتأكيد غير كاف للتفاؤل مع هذا الوضع وفوق هذا وذاك ثمة حديث متواتر عن تفشي أمراض معدية في مخيمات اللاجئين وبينها داء الجرب الذي أصبح يتهدد الصغار والكبار على وقع الانتقادات الحادة لوضع مراكز اللجوء بألمانيا تحجم السلطات الألمانية التصريح علانية يتوقع تدفق مليونية ثانية من اللاجئين بيد أن معلومات شبه رسمية تؤكد توقعات الجهات الرسمية الألمانية في وصول موجة أخرى منهم هربا من الموت والجوع بسوريا الجزيرة برلين