انقسام في ليبيا حيال حكومة الوفاق الوطني
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

انقسام في ليبيا حيال حكومة الوفاق الوطني

19/01/2016
اتسمت الفترة الماضية في ليبيا بانقسام واستقطاب سياسيين حادين في مواقف الفرقاء السياسيين من حكومة الوفاق الوطني طرفا الأزمة الرئيسيان وهما المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب المنحل لم يعلن حتى الآن موقف رسمي من الحكومة بينما راجت توقعات برفضهما إياها ففي أروقة المؤتمر الوطني العام بلغ الانقسام مداه بقبول 70 عضوا الاتفاق السياسي وإبلاغ بعثة الأمم المتحدة بذلك بينما يعارض الاتفاق آخرون ويصرون على تعديل مسودة الحل السياسي التي أعلنها المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا برناردينو ليون الانقسام ذاته كان السمة الأبرز داخل البرلمان المنحل في طبرق فتمت أعضاء يصرون على بقاء اللواء المتقاعد حفتر في المشهد الليبي بعد توقيع الاتفاق بينما أبدى آخرون موافقة غير مشروطة تنهي الأزمة وتعبر بالبلاد نحو مرحلة انتقالية جديدة يسود فيها الاستقرار وثمة فريق من أعضاء المؤتمر الوطني العام البرلمان المنحل على حد سواء يتجاهلون الحل الأممي ويدعون إلى حوار ليبي ليبي دون وسيط خارجي توج لقاء الرئيسين عقيلة صالح نوري أبو سهمين في العاصمة المالطية وعلى المستوى الشعبي شهدت ميادين طرابلس وبنغازي ومدن ليبية أخرى مظاهرات رافضة لحكومة الوفاق بل لم يتردد بعض المتظاهرين في القول إنها ستكون حكومة وصاية غربية تجلب تدخل أجنبيا إلى البلاد أبرزت التحديات التي تواجه وحكومة الوفاق الوطني هي إعلان الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية ووقف إطلاق النار في بنغازي بين قوات مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات حفتر وإلى جانب ذلك فإن هذه الحكومة مطالبة بالعمل على إنهاء الانقسام الاجتماعي ودعم اللحمة الوطنية بين الليبيين وإعادة إنتاج النفط وتصديره وعودة المهجرين والنازحين إلى ديارهم