مواجهات عنيفة بين النظام والمعارضة بريف حمص
اغلاق

مواجهات عنيفة بين النظام والمعارضة بريف حمص

16/01/2016
على جبهات المحطة وسنيسل لا يزال التوتر والخوف باديين فهذه المناطق الواقعة إلى الغرب من بلدة الدار الكبيرة بريف حمص التي كانت تعتبر آمنة وخارج دائرة الصراع تحولت بين ليلة وضحاها إلى واحدة من أشرس جبهة القتال هناك بعدما حاولت قوات النظام السوري اقتحام ريف حمص من خلالها وعلى الرغم من فشل الحملة العسكرية التي استمرت قرابة شهر لا تزال قوات النظام تحاول التسلل إلى هذه المناطق وهو ما دفع بالمعارضة المسلحة لتثبيت وجودها وإنشاء نقاط حراسة في هذه المناطق لمنع تقدم قوات النظام أو تسلسلها تتمتع بلدات المحطات ودواليك والسناسل بأهمية إستراتيجية كبيرة لوقوعها على طريق حمص مصياف بينما يحاول النظام تأمين هذا الطريق من خلال سيطرته على هذه المناطق كما أن قرب هذه البلدة من الكلية الحربية وكتيبة الهجانة وكلية المدرعات أكبر مواقع الأسد في ريف حمص جعلها تشكل تهديدا حقيقيا لها وتسعى قوات النظام للتقدم أكثر باتجاه بلدة الدار الكبيرة والغنطو أبرز مواقع المعارضة في هذه المنطقة وعلى الرغم من قلة الدعم المقدم للمعارضة والحصار المضروب على ريف حمص وحلول فصل الشتاء وما يحمله من مشقة وعناء فإنها لم تقف مكتوفة اليدين بل عمدت إلى حفر مزيد من الخنادق ورفع السواتر الترابية في مسعى منها لتقليل حجم الخسائر الناتجة عن الغارات الروسية وتذليل فارق الإمكانات مع قوات النظام شهر كامل من المعارك مصحوبا بمئات الغارات الروسية لم تستطع فيه قوات النظام تحقيق أي تقدم يذكر على هذه الجبهات جلال سليمان الجزيرة ريف حمص