تصريحات سهيل الحسن مادة للسخرية عند السوريين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

تصريحات سهيل الحسن مادة للسخرية عند السوريين

16/01/2016
تارة يظهر سهيل الحسن أحد أبرز قادة قوات النظام السوري كعالم نفس وتارة أخرى يظهروا كمحلل استراتيجي وتارة كمشروع عالم دين أو كقائد عسكري بلغة يصر على استخدامها يسعى العقيد سهيل الحسن لشحذ همم جنده فمن الحض على الجهاد والحديث عن المرتزقة إلى الدعوة لالتفاف حول القائد يطل سهيل الحسن على السوريين مؤيدين ومعارضين مفجرا سيلا من التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي تتكهن والمقصود في خطاباته ومحاولة تفسيرها إلا أن للحكاية وجها آخر إذ لا تشي خطابات الحسن المبهمة بسطوة صاحبها وقدرته العسكرية سهيل الحسن هو قائد العمليات العسكرية في حلب وحماة الذي قلده قائد القوات الروسية في اللاذقية وسام الشجاعة ثاني أرفع وسام في روسيا وهو نفسه الذي ابتدع ما يعرف بالبراميل المتفجرة التي قتلت آلاف من المدنيين في مختلف المناطق السورية وهو المعروف باتباع سياسة الأرض المحروقة في معارك استعادة المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بين الجد والهزل الذي غدا فيه الرجل نمرا في عيون مؤيدي النظام ونمر ورديا في عيون معارضيه ما يزال كثير من السوريين واقعين تحت وطأة قصف ووابل من البراميل المتفجرة من قبل قوات سهيل الحسن ذات الألف جندي المدعومة بطائرات روسية