انتهاء هجوم على فندق في بوركينافاسو
اغلاق

انتهاء هجوم على فندق في بوركينافاسو

16/01/2016
احتاج الأمر إلى عدة ساعات من الاشتباك مع المهاجمين وإلى الاستنجاد بقوات فرنسية وأخرى أمريكية قبل أن تعلن قوات الأمن في بوركينا فاسو السيطرة على فندق سبلنتت وسط العاصمة واغادوغو الفندق الذي يرتاده عادة أجانب إلى الفرنسيين والعاملين فيه خلاف الأمم المتحدة تشكل هدفا لما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي سارع إلى تبني الهجوم الدامي ناسبا إياه إلى كتيبة المرابطون التي يتزعمها مختار بلمختار بدأ الهجوم بإطلاق كثيف للرصاص وإضرام النار في سيارات مما أحدث حالة من الهلع قبل أن يقتحم المهاجمون الفندقة ويتحول فضاؤه والشوارع المجاورة إلى ساحة حرب وقد سقط عشرات من جنسيات مختلفة بين قتيل وجريح بينما أعلن عن تحرير أكثر من مائة رهينة كانوا بداخل الفندقة ساعة الهجوم الذي طال أيضا مقهى مجاورا وفق الرواية الرسمية لقي المهاجمون مصرعهم لكن المعلومات بشأن عددهم ظلت متضاربة تماما كالمعلومات عن جنسياتهم جاء هجوم واغادو ينهي هدوء كانت تنعم به بوركينا فاسو مقارنة بدول مجاورة لها تعرضت لهجمات مسلحة فقبل أقل من شهرين هاجم مسلحون من تنظيم القاعدة فندقا في باماكو عاصمة مالي خلف عشرين قتيلا معظمهم أجانب كما تبنت جماعة المرابطون هجومان استهدفا في آذار مارس العام الماضي فندق آخر في باماكو أيضا أودى بحياة ثلاثة ماليين وفرنسيين وبلجيكي ويتزامن توقيت العملية الجديدة مع استئثار تنظيم الدولة الإسلامية بمعظم الهجمات في العالم فإن أسئلة تفوق في الساحة السياسية في بوركينافاسو عما إذا كانت البلاد تدفعوا ثمنا تنافس ما بين تلك التنظيمات الجهادية لاسيما وأن جماعة المرابطون نأت بنفسها مرارا عن تنظيم الدولة حتى قبل مبايعتها للقاعدة وحدها الأيام المقبلة قد تحمل أجندة عن مدى تقاطع المصالح بين تلك الجماعات وإن عن غير قصد