اليمن.. تصعيد عسكري وسلام متعثر
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

اليمن.. تصعيد عسكري وسلام متعثر

16/01/2016
حرب اليمن بين التصعيد العسكري وخطوات السلام المتعثرة والمؤجلة إلى متى لم يكن مفاجئا أن يتغير مكان انعقاد الجولة الثالثة من المفاوضات من إثيوبيا إلى الكويت ثم إسبانيا وأخيرا حتى هذه اللحظة سويسرا يتغير أيضا باستمرار تاريخ تلك الجولة بعد أن تعذر جمع الفرقاء اليمنيين في الرابع عشر من يناير الجاري كما كان مقررا في ختام مفاوضات بيل يأمل المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن يكون موعد نهاية هذا الشهر نهائيا بيد أن كل المؤشرات بشأن الملف اليمني المتشعب والمتغير باستمرار تقولوا إلا شيئا ثابتا باستثناء الاقتتال تبتعد أطراف الصراع أكثر فأكثر عن مكان يفترض إنه شبه توافق على بعض النقاط في مفاوضات ديسمبر الماضي حتى وقف إطلاق النار الهش لم يعد أحد يفكر في تجديده وتطبيقه بالرغم من حاجة كل الأطراف المتصارعة على الأرض إليه لتخفيف الخناق عن المناطق المحاصرة وإيصال المواد الإغاثية إلى المدنيين وما يزيد الأمور تعقيدا هو التصعيد الأخير للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يضع شروطا للذهاب إلى المفاوضات شروطا تراها بعض الأطراف تعجيزية خاصة تلك المتعلقة بالتفاوض مباشرة مع المملكة العربية السعودية وتنحي الرئيس عبد ربه منصور هادي يضاف إلى ذلك السعي لإقحام روسيا في الملف اليمني لا يعرف على ماذا يعتمد صالح لفرض شروطه لرسم ملامح المرحلة المقبلة هل يعول على طهران خاصة بعد أزمتها الأخيرة مع الرياض أم يستغل دور روسيا في الملف السوري يستقوي بها على الصعيد العسكري لم يعد هو والحوثيون الأقوى كما كان قبل بضعة أشهر صحيح إن معركة تعز التي تحولت إلى ورقة مساومة لم تحسم بعد غير أن المقاومة الشعبية المدعومة من التحالف العربي جو ولوجستيا حققت مؤخرا انتصارات كبيرة في شمالي شرقي وشمالي غربي البلاد هي الآن على طرف صنعاء والتخطيط لمعركتها أقرب إلى التنفيذ علما أنه تضاريس المنطقة لن تجعل المعارك قصيرة المدى خاصة في ظل غياب أي بادرة من الحوثيين وقوات صالح لتنفيذ بنود القرار الأممي ألفين ومائتين وستة عشر أبرز بنوده تسليم السلاح وانسحاب الحوثيين وقوات صالح من المناطق التي احتلوها قبل بعد الانقلاب على الرئيس هادي الأزمة في اليمن هي أيضا تمدد الجماعات المتشددة التي تستغل حالة الفوضى الأمنية لتحقيق أهدافها في بلد وجدت فيه القاعدة وخلال سنوات حكم صالح تربة خصبة لنشاطاتها في المنطقة وخارجها لذلك كل تأخير في إنهاء الحرب الدموية وفق بعض المحللين كسب وقت ومساحة لتلك التنظيمات السلام مشروط لحرب اليمن فعليا يعني لا سلام على الأقل قريبا