تونس نموذج للتوافق وحل الخلافات سلميا
اغلاق

تونس نموذج للتوافق وحل الخلافات سلميا

15/01/2016
الحوار كلمة سر التي قادت تونس إلى هذه اللحظات التاريخية نوبل السلام كرمت بها المنظمات الوطنية الأربع التي في ممارسة دور الوسيط في إعادة القوى السياسية في تونس إلى كلمة سواء قبل نحو عامين عندما بلغت الأزمة السياسية في البلاد أشدها لتفرض لغة التوافق نفسها أخيرا أمام جميل الخلافات السياسية إن هذا التكريم لا يعود لنا وحدنا فهو تكريم موصول إلى جميع الفاعلين السياسيين في تونس الذين اختاروا نهج الوفاق سبيلا غير أن مشهد الحوار لم يخفي تصدعات كثيرا شهدتها ولا تزال الساحة السياسية التونسية التقارب بين نداء تونس وحركة النهضة لم يكن محل ترحيب من قبل الكثيرين فكانا من نتائجه ما شاهده حزب نداء تونس الحاكم من انقسام بين مكوناته كما أن الأطراف التي رعت الحوار الوطني نفسها كاتحاد الشغل واتحاد الصناعة والتجارة وجدت نفسها أمام طريق مغلق في مناسبات كثيرة إذ لم تنجح في التوافق على عدد من القضايا الاجتماعية ولعل ذلك أمر طبيعي في بلد يخطو خطواته الأولى نحو الديمقراطية مسار تونس ما بعد الثورة لم يكن مفروشا بالورود لكن التاريخ سيحفظ أمن البوصلة هنا لم تنحرف عن السلمية رغم جميع المطبات الحوار الوطني سيبقى نقطة فارقة في مسار التحول الديمقراطي في تونس لاسيما بعد تتويجه وسطائه بجائزة نوبل للسلام اعتراف دولي بنجاح وتمييز النموذج التونسي في المنطقة العربية غير أن ذلك لا يخفي حجم الصعوبات والعقبات التي تواجهها التجربة التونسية على جميع الأصعدة ميساء الفطناسي الجزيرة تونس