المليشيات الشيعية تشدد حصارها على المقدادية
اغلاق

المليشيات الشيعية تشدد حصارها على المقدادية

15/01/2016
ما تزال مدينة المقدادية في محافظة ديالى شرقي العراق ترزح تحت حصار وتعتيم إعلامي فرضته مليشيات طائفية استباحة المدينة منذ أيام وعاثت فيها قتلا وحرقا دونما أي رادع من قبل الحكومة وقواتها الأمنية تشير المعلومات المسربة من داخل المدينة إلى قيام أفراد من المليشيات بإعدام مدنيين حيث قتلت موظفا يعمل معاونا طبيا دخل إلى المقدادية لتفقد أوضاع عائلته بينما تتولى مجموعة أخرى عمليات الاعتقال والتهجير ضد سكان المدينة ندين بشدة هذه الاعتداءات نحمل القوات الأمنية الحكومية مسؤولية ألمنع من تكرارها ورغم اعتبار المرجعية الشيعية في العراق ما يجري في المقدادية أعمالا إرهابية لا تزال المقدادية معزولة عن العالم بشكل شبه كلي وقد حمل الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق المرجعية الشيعية جزءا كبيرا من المسؤولية عما تتعرض له المدينة لا توجد سلطة حقيقية للدولة فعن أي دولة يتكلمون أن هناك قوات خارج إطارها ثم هذا يعود على مرجعية نفسها يتحمل جزء كبير من المسؤولية لأن هي التي دعت إلى الحشد الشعبي في إطار ما يسمى بالجهاد الكفائي وهي نتائج تسيب هذه القوات تحدثت مصادر عسكرية عراقية عن عدم تمكن قوات الأمن من الدخول إلى المقدادية أو حتى الاقتراب منها بسبب الطوق الذي تفرضه المليشيات عليها بعد قطعها الكهرباء وخطوط الهاتف وشبكة الإنترنت وعلى وقع الخطوات المتسارعة للأحداث في المقدادية يعبر الرئيس الوزراء حيدر العبادي عن استغرابه لما يجري فيها ولم تأتي تصريحاته بمستوى الأوضاع المتفاقمة هناك كما يقول مسؤولون حكوميون وعسكريون عراقيون فهو لم يتمكن من دخول المقدادية ومن قبله رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لكن العبادي وعد بإجراء عسكري يجري التحضير له حاليا ورجح قادة عسكريون إرسال قوات من الجيش إلى المدينة قريبا