تراث إنساني متنوع بغرب دارفور يهدده الصراع العسكري
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تراث إنساني متنوع بغرب دارفور يهدده الصراع العسكري

14/01/2016
رقصة الدنكر بإيقاعها المعروف لدى مجموعة المساليتي في دارفور تجدها حاضرة في جميع مناسباتهم فأصوات طبولها تذكرهم بانتصاراتهم إبان الاستعمار وتبعث في نفوسهم شعورا بالفخر والاعتزاز أما البردية والتي يشترك فيها غالب سكان هذه المناطق فهي مساحة للتعبير عن جمال الأنثى وفرصة لاختيار شريكة الحياة إيقاعات ورقصات تمثلوا جانبا أصيلا في المناسبات كما في حفل الزواج هذا تراث إنساني ثري ومتنوع تجده في بوادي غرب دارفور كما في حضرها فهنا في هذه البادية تجهز هؤلاء النسوة رحل العروس الذي تحمل عليه مستلزمات بيتها تزف العروس إلى بيتها في أجواء احتفالية تشابه تقليد يوم الزواج لدى مجموعة الرزيغات هنا بيد أن هذا التنوع والثراء الثقافي وإضافة إلى تأثره الكبير بما يدور في الإقليم من صراع وتنازع لم يجد الاهتمام الكافي من الجهات الرسمية حسب ما يقول الباحثون هنا دارفور الغنية بتراثها وثقافاتها ولاية غرب دارفور أغنى ولاياتها بهذا التراث وهذه الثقافة إلى أن هذا التراث المهدد بالانقراض بسبب ثقافة الدخيلة وقبل ذلك بسبب الصراع الدائر في هذا الإقليم أحمد الرهيد الجزيرة من منطقتي خضيرات بولاية غرب دارفور أقصى غربي السودان