الاحتلال يسلم جثمان الشهيد مصطفى الخطيب
اغلاق

الاحتلال يسلم جثمان الشهيد مصطفى الخطيب

13/01/2016
بعد انتظار ثلاثة أشهر قد هدأ قلب هذه الأمة قليلا أخيرا سلمت سلطات الاحتلال جثمان ابنها مصطفى الخطيب الذي قتل برصاص قوات الاحتلال في مدينة القدس تمكن ووالده ووالدته ورفاقه في المدرسة من إلقاء نظرة الوداع عليه خلال الأشهر الماضية احتجز جثمان الخطيب في ثلاجة بعدما قتلته إسرائيل متهمة إياه بالشروع في عملية طعن وجود مكان نقرأ الفاتحة على روح الشهيد يتخاطب مع الشهيد في مكان لا شك مريح جدا لكن شروطا إسرائيلية تقضي بنفي شهداء مدينة القدس عنها ولو كان اموات ودفنهم ليلا بحضور ما لا يزيد على عشرات من الأشخاص ودفع كفالة مالية وتسقط الشروط إذا وافقت العائلة على دفن ابنها خارج القدس في مقبرة مدينة البيرة كانت قد اتخذت الاستعدادات لدفن الشهيد مصطفى الخطيب كان أمل عائلته أن يدفن إبنها في مدينة القدس حيث ولد وعاش طفولته لكن تراب وطنه ولو كان في أي مدينة فلسطينية يظل أكثر دفئا عليه من ثلاجات الاحتلال شروط ومع ذلك لم تتقبلها إلى اليوم عشر عائلات مقدسية مازالت إسرائيل تحتجز جثامين أبناء لها صعبة لا شك صعبة أنا أبني صار له اليوم أكثر من 90 حوالي 93 يوم و وبيزيد كل يوم بيزيد ترفض عائلة الشهيد حسن مناصرة أن يدفن ابنها خارج القدس التي احتضنت أحلامه يوما هذا الشرط يعني أنا بعتبروا تعجيز بالنسبة إلي يعني شو الهدف بتساءل شو الهدف إنه يعني تنفوا إبني كمان يعني بأقول حاكمته ميدانيا قتلته شو ظل يعني شو ظل شو شو بديش بشكل خطورة عليكم دفن ابني في منطقة القدس لا خطورة أمنية لكنه عقاب يوقع بأي مقدسي يفكر يوما في الدفاع عن وطنه او مقدساته شيرين أبو عاقلة الجزيرة