ديالى.. أنموذج الخوف وتكميم الأفواه في العراق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ديالى.. أنموذج الخوف وتكميم الأفواه في العراق

12/01/2016
كانت ذات يوم محافظة وديعة لكنها اليوم وبعد اثني عشر عاما نموذج للخوف وتكميم الأفواه إنها ديالى المحافظة السنية الوحيدة في العراق التي تربط إيران مع العاصمة بغداد بأقصر الطرق حدودها الطويلة مع الجارة الشرقية المقدرة بنحو 240 كيلومترا سهلة صنوفا من تدخل الميليشيات عقب احتلال العراق عام 2003 منذ ذلك الحين تعرض التركيبة المحافظة السكانية لتغيير واسع تقول منظمات الحقوقية عراقية ودولية تقارير عدة وثقت معاناة المكون السني الذي كان يشكل أكثر من خمسة وستين في المائة من سكانها البالغ عددهم مليونا وستمائة ألف نسمة ورغم انتمائه 3 محافظين سابقين لديالى الى المكون السني فإنهم كانوا شبه عاجزة الملف الأمني بقوة الحكومة في بغداد وميليشياتها وبات السنة يشكلون أقل من نصف عدد سكان المحافظة الحديث هنا عن نحو خمسين ألف منزل مهدم وأربعمائة ألف عائلة مهجرة وأكثر من مائتي قرية مدمرة ومثلها مساجد تم تفجيرها فضلا عن حرق عشرات البساتين نحو عشر مجازر نكبة فيها مئات من أهلها خلال السنوات القليلة الماضية كان أهمها مسجد سارية ومسجد ومصعب بن عمير وخان بني سعد وقرية بروانة ومناطق المخيسة وهبهب وبلدروز إحصاءات صادمة لم تفلح دعوات المصالحة وتطمينات الحكومات المتعاقبة في وقفها تتهم قوات الأمن العراقية بالتواطوء مع المليشيات وتبادل المعلومات معها تحركاتها ثماني سنين عجاف حكم نوري المالكي أسهمت في تهميش السنة وزيادة التوتر الطائفي ولم يكن ذلك بعيدا عن أنظار القوات الأمريكية لكن التخلص من المالكي لم يخلص محافظة من الدماء إذا عاد استهداف المكون السني بقوة منذ أن دخل مسلحو تنظيم الدولة المحافظة قبل قرابة عام ونصف وخصوصا مع معارك المقدادية والسعدية وجلولاء وزاد الطين بلة كان استعادت حكومة حيدر العبادي بالميليشيات كخط دفاع مهم بحسب ممثلي ديالى البرلمان العراقي بل تتحدث مصادر عدة أن تدخل القوات الإيرانية أسهمت مع الدعم الجوي في إخراج مسلحي التنظيم من المحافظة لا ينكر ضباط الشرطة في ديالى ضعفهم أمام الميليشيات المتنفذة ومنها عصائب أهل الحق بقيادة قيس الخزعلي وميليشيا بدر بقيادة هادي العامري العامري الذي وكله رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إدارة محافظة ديالى وخلال هذه الفترة باتت الجرائم ظاهرة لا تخطئها العين منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان أشارت فيه تقارير سابقة إلى نفوذ الميليشيات العلني وكأنها الآمر والناهي حتى وصل مرسوم جرائمها حد تعليق جثة المعارضين على أبراج للكهرباء في الساحات العامة وسط استغراب كبير عن غياب القوات الأمنية لممارسة الدور المنوط بها تقول الميليشيات إنها ترد على التفجيرات تنظيم الدولة في المناطق الشيعية ردود تسليط بالأسى على المدنيين فتحقيق تسعة مساجد أو تفجر ويقتل عشرات في ليلة واحدة ويبلغ التعتيم مداه فيقتل الثاني من الإعلاميين دون أن يعتقل أي من المتسببين