مقتل أحد رافضي الانقلاب بالفيوم بمصر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مقتل أحد رافضي الانقلاب بالفيوم بمصر

10/01/2016
هذه آخر حالات مسلسل التصفية الجسدية لرافضي الانقلاب على يد أجهزة الأمن المصرية فقد شهد هذا الأسبوع فقط أربع حالات تصفية على أيدي أجهزة الأمن وسط تقديرات حقوقية بمقتل أكثر من 300 شخص بالتصفية الجسدية منذ الانقلاب العسكري فقد قامت أجهزة الأمن المصرية بتصفية الدكتور محمد أحمد عوض طبيب النساء والتوليد البالغ من العمر 30 عاما مساء السبت بعد دهم عيادته الخاصة بإحدى القرى التابعة لمركز الفيوم جنوب القاهرة وبحسب شهود العيان فقد قامت قوات الأمن عقب صلاة العشاء باعتقال عوض من عيادته الخاصة ثم أطلقت الرصاص الحي عليه عقب اعتقاله مباشرة اعترفت مديرية الأمن بالفيوم بالحادثة وحاولت تبريرها بإعلان أن عوض كان مطلوبا لانتمائه لجماعة الإخوان المسلمين وبزعم اتهامه في عدد من القضايا وقالت إنها تمتلك معلومات تفيد بحيازته لمنشورات ضد أفراد الجيش والشرطة ويدعو فيها للنزول في ذكرى يناير المقبله من جهة أخرى أكدت جماعة الإخوان على لسان متحدثها الإعلامي أن سياسة التصفية لن تثني الجماعة عن استكمال الثورة ولا عن دفع المظالم والسعي وراء حقوق الوطن والمصريين على حد وصفها مقتل معوض جاء عقب أيام من قتل الأمن المصري ثلاثة طلاب من محافظة الشرقية داخل سكنهم الطلابي في مدينة العاشر من رمضان فضلا عن كثير من الحوادث المماثلة أشهرها قتل تسعة من قيادات الإخوان بمدينة السادس من أكتوبر وهي الحادثة التي قتل خلالها البرلماني ناصر الحوفي وثمانية من قياديي جماعة الإخوان المثير في الأمر أن تلك الحوادث تأتي بالتزامن مع تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن عام ألفين وستة عشر سيكون عام الشباب ووعد بإشراكهم في مؤسسات الدولة والعمل العام في محاولة لامتصاص غضبهم قبل ذكرى يناير المقبلة