حديث الثورة- برلمان مصر الجديد
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

حديث الثورة- برلمان مصر الجديد

10/01/2016
برلمان مصر الجديد في جلسته الافتاحية في حقبة سياسية ترصد فيها الأبواب أمام أي صوت معارض عن شرعيته ألف سؤال وعلى بعض نوابه المنتخبين والمعينين ملاحظات عديدة بعد ثلاث سنوات بلا برلمان هذا ما تمخضت عنه خريطة الطريق التي وضعت بعد على رئيس شرعي اتخب عقب ثورة أطاحت ولم تطح باركان نظام مبارك تحت السقف المنخفض للحريات السياسية والفكرية في النظام الحالي تغيب المعارضة كليا إما لأنها باتت محظورة او قررت مقاطعة ما أسمتها بالمسرحية لا وجود هنا للإخوان المسلمين ولا لأحزاب مثل مصر القوية والدستور والتيار الشعبي ينتخب النواب الذين يجمعهم الولاء للرئيس السيسي في اقتراع بلغت نسبة الإقبال فيه أكثر بقليل من ثمانية وعشرين بالمائة عزف الشباب بما فيهم بعض من دعم السيسي في البداية عن التصويت في رسالة قوية للنظام الذي خاب أملهم فيه بسبب القبضة الأمنية وتدهور الوضع الاقتصادي وقمع الحريات لم يكن مفاجئا ان يفجر رجل كان يؤمن يدعم الرئيسة قنبلة عن دور المخابرات في تشكيل البرلمان الجديد قبل وأثناء وبعد الانتخابات التشريعية كشف حازم عبد العظيم الذي شارك في حملة السيسي عن أسماء الشخصيات ودور أجهزة الدولة الأمنية والرئاسية في تحديد القوائم وانتقاء النواب الذين سيطيعون الأوامر المفارقة أن هذا البرلمان شهد صراع مصالح بين بعض نوابه بشأن منصب الرئيس والوكيل شكك أحدهم أمام الملأ في نزاهته بعد ان استبعد من الترشح لمنصب وكيل المجلس الذي كان يطمح إليه تراجع الرجل لاحقا وأكد استمرار عضويته في تحالف دعم مصر الذي يحوز أغلبية الثلثين ويقوده ضابط المخابرات السابق سامح سيف اليزل أي دور يمكن أن يقوم بهذا المجلس في بيئة سياسية وأمنية مضطربة وإقصائية لقطاعات عريضة من المجتمع خسر كثيرون حياتهم في مصر فيما يعرفوا بمسلسل التصفية الجسدية في الشارع لمعارضين هم ثلاثة طلاب وطبيب كان الأسلوب المتبع هو الاعتقال والقتل تحت التعذيب يأتي ذلك في وقت يسعى فيه الرئيس السيسي إلى التقرب من الشباب ومغازلتهما قبيل ذكرى ثورة يناير فهو يدرك جيدا ومنذ الانتخابات التشريعية الأخيرة أن هذه الفئة لا تثق فيه ويمكنها أن تعبر عن ذلك رغم كل الأساليب القمعية السائدة في البلد مهام كثيرة تنتظر البرلمان الذي يصفه البعض بأنه أبعد ما يكونون عن تمثيل الشعب أبرزها التصديق بالإجماع على اتفاقات وقعها الرئيس ومنها المتعلق بسد النهضة وعلق قوانين مرتبطة بالحريات ومكافحة الإرهاب الخلاف والاختلاف بين النواب سيكون ربما حصرا على مصلحة كل الطرفين الدولة العميقة العائدة بقوة وطبقة رجال الأعمال والعسكر ليس هذا البرلمان الذي انتظره المصريون ثلاث سنوات حبلى بالأزمات