انتقاد السلطات الأميركية بتعاملها مع مليشيات "أوريغون"
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

انتقاد السلطات الأميركية بتعاملها مع مليشيات "أوريغون"

10/01/2016
في ولاية أوريغن تحد مواطنون أمريكيون سلطات الحكومة عندما احتل بقوة السلاح مبنى فيدراليا قال المحتجون إنهم مستعدون لاستخدام أسلحتهم إذا تطلب الأمر احتجاجا على ما وصفوه بمنع الحكومة لهم من استغلال أراضي الفدرالية الشاسعة فالرأي واستخراج المعادن هؤلاء المسلحون يصنفون هنا على أنهم من المليشيات المسلحة التي ازداد انتشارها في أميركا يقول أورم سيغور المختص بشؤون هذه الجماعات إنها تقوات في الأعوام الأخيرة بسبب وسائل التواصل الاجتماعي ومن الصعب معرفة الأعداد الحقيقية لتلك المجموعة حاليا في هذه الحالة في ولاية أوريغون ليس لديك عنفا ضد الأشخاص أو الممتلكات أو رهائن نعم الأمر متعلق متطرفي وأشكاله وقد تحول إلى العنف لكن هل يجب اعتبار الأمر إرهابا أعتقد أنه موضوع مطروح للنقاش على منصة تويتر لم تفوت الرأي العام الأمريكي مراقبة لغة التغطية الأميركية الإعلامية التي تحدثت عن محتجين سلميين بدل عبارات إرهابيين مسلحين التي تستخدم عادة في مثل هذه الحالات وانتشرت مئات التغريدات على تويتر بين متسائل ومنتقد لغة الإعلام الأمريكي هذه المرة من المياه ليس للإعلام فقط البيت الأبيض يرفض التنديد واستخدام لغة قاسية ويقولوا إنه أمر محلي وليس بالقضية الإرهابية المهمة على المستوى القومي يقول خبراء الآن إن تلك المجموعات التي اعترف القانون الأمريكي بوجودها تؤمنون بنظرية المؤامرة التي تقول إن الحكومة الفدرالية تسعى لاستعباد الأمريكيين ونزع حرياتهم ولذلك انتشار العداء بين أفرادها تجاهها السلطات الفدرالية كانت أمريكا جربت بعضا من عنف تلك الجماعات أثناء تفجيرات أوكلاهوما سيتي عام خمسة وتسعين على يدي الأمريكي تيموثي مكفاي أيضا خلال المواجهات العنيفة بين السلطات ومناصري حركة الداوديين في واكو بولاية تكساس عام ثلاثة وتسعين هناك الآن في الولايات المتحدة ما لا يقل عن 200 مجموعة مسلحة مثلما نرى في ولاية أوريغن حاليا هذه المجموعات معظمها مسالمة وانعادت السلطات الفدرالية فالعداء على مستوى الإنترنت حيث وجدت الآن هذه المجموعات منصة انطلاق جديدة فيها الحياة منذ السنوات القليلة الماضية ناصر حسيني الجزيرة واشنطن