تعز على بعد درجة واحدة من المجاعة
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

تعز على بعد درجة واحدة من المجاعة

01/01/2016
على شفير الموت جوعا يقف عشرات آلاف المدنيين في تعز عنوان عريض لتقرير برنامج الغذاء العالمي حول واقع المدينة المنكوبة التي تمزقها حرب دموية لم تصمت بنادقها لحظة منذ أشهر مديدة ويفرض القتال المحتدم في أزقة المحافظة اليمنية حصارا محكما يخنق أحياءها ويقف عقبة كأداء في سبيل أي محاولة لإغاثة المعدمين والجوعى الذين لم تصلهم أي إمدادات غذاء أو دواء منذ أسابيع يرسم التقرير الأممي صورة سوداوية لحياة الأسر اليمنية وداخل تعز على وجه الخصوص وتوثق أرقامه نحو ثمانية ملايين يمني هم ثلث سكان البلاد يواجهون معدلات من سوء التغذية الحاد تهدد حياتهم ووفقا للأمم المتحدة فإن تعز واحدة من عشر محافظات يمنية تعاني انعدام الأمن الغذائي يصل إلى مستوى الطوارئ وهو المستوى الذي يسبق المجاعة مباشرة وتحدث التقرير عن نحو ثلاثمائة وخمسين ألف معلم في تعز وحدها لا يجدون ما يبقيهم على قيد الحياة يبقى برنامج الغذاء العالمي باللائمة على أطراف النزاع داخل تعز دون أن يسمها ويحملها مسؤولية إعاقة جهود إغاثة الفقراء المعوزين داخل المناطق المحاصرة الكل يعلم من هم المسيطرين على هذه المناطق وعلى مداخل ومخارج المناطق المحاصرة ونحن كمنظمة إنسانية ليس لي الحق في توجيه الاتهامات فإن مهمتنا الآن هو إدخال هذه المساعدات وبالتالي لنناشد الجميع توجه التقرير الأممي في المساواة بين طرفي القتال في تعز أثار انتقادات مسؤولين يمنيين فقد اعتبرت اللجنة اليمنية العليا للإغاثة أن التقرير جاء متأخرا جدا ودون الحد المأمول منه كونه لم يتطرق إلى أساس الكارثة المتمثل في حصار قوات الحوثي وصالح لمناطق تعز الآهلة بالمدنيين واحتجاز تلك الميليشيات للمساعدات الإغاثية بل والاستيلاء عليها سياسة العقاب الجماعي التي تركت تعز بعد أشهر من القتال على بعد درجة واحدة فقط من المجاعة