الحياة تعود تدريجيا بعدة مديريات بمحافظة الجوف
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الحياة تعود تدريجيا بعدة مديريات بمحافظة الجوف

01/01/2016
هكذا سجدوا حين انتهت معركة الحزم ووصلوا إلى مشارف المدينة التي شردوا منها فبعد استعادة السيطرة على الحزم مركز محافظة الجوف بعد معارك عنيفة مع الحوثيين وقوات صالح عاد بعض هؤلاء المقاتلين الذين انخرطوا في صفوف المقاومة الشعبية إلى منازلهم وشرعوا في مزاولة أعمالهم بينما فضل آخرون البقاء في جبهات القتال حتى تتم استعادة بقية مناطق المحافظة من قبضة الحوثيين حسب ما يقولون الحزم والغيل وأغلب مراكز مديريات الجوف كانت قد تحولت إلى قرى مهجورة إلا من مليشيا الحوثي وسلاحها لكن باستعادة الجيش الوطني والمقاومة لتلك المناطق عادة كثير من الأسر إلى منازلها وبدأت معها الحياة في العودة تدريجيا إلى طبيعتها لكن الأوضاع الأمنية دفعت البعض إلى الإحجام عن العودة فهنا في مخيم الجر يوجد مئات الأسر التي لا تزال تعيش في الصحراء وتخشى العودة إلى منازلها بسبب استمرار هجمات مليشيا الحوثي بصواريخ الكاتيوشا والهاون واستمرار القتال في تلك المناطق تفتقر هذه المخيمات للخدمات الأساسية والتعليمية والضحايا كما في معظم الحروب والنساء والأطفال الذين يفتقدون رعاية رب الأسرة المنخرط في جبهات القتال وفرصة العودة لمقاعد الدراسة القتال والاشتباكات التي تشهدها مدن وقرى الجوف أدت إلى تعطيل الدراسة وإغلاق المدارس في مديريات المحافظة وحتى المستشفى الوحيد بمدينة الحزم لم يسلم هو الآخر من التدمير تدمير يسعى هؤلاء الشباب إلى إزالة تأثيراته والعمل على عودة الحياة إلى المدينة بانتظار أن يحل السلام في بلد أنهكته الحروب والنزاعات دخلت مليشيا الحوثي الحزب وخرج الناس ولماذا تحولت المدينة إلى مدينة مهجورة لكن الجيش الوطني عاد اليوم وبدأ الناس بالعودة وتعود معهم الحياة تدريجيا رغم غياب الخدمات عبد الكريم الخياطي الجزيرة الجوف