فشل جلسة الحوار بين فرقاء لبنان
اغلاق

فشل جلسة الحوار بين فرقاء لبنان

09/09/2015
مجددا اتجهت الأنظار إلى مجلس النواب اللبناني حيث التئمت جلسة حوار ضمت أغلبية الأطراف اللبنانية بدعوة من رئيس المجلس نبيه بري حاول المتحاورون كسر مسلسل الشلل الذي يلف ومؤسسات الدولة وامتصاص النقمة الشعبية المتفاقمة نطلع على المشاركين من القوى السياسية إنه يساهموا بفعالية وبإيجابية لإنجاح هذا الحوار ستة عشرة شخصية حضرت الجلسة بينما غاب حزب القوات اللبنانية لاقتناعه بأن الحوار لن يخرج بنتيجة وبعد أكثر من ثلاث ساعات انتهى الاجتماع ببيان مقتضب حدد موعدا لجلسة أخرى الأربعاء المقبل وأشار إلى أن النقاش تناول انتخابات رئاسة الجمهورية المعطله أكثر من عام الكلمات القليلة اللي صدرت في البيان والتي قالت أن الجلسة المقبلة ستكون يوم الأربعاء المقبل لا تؤشر إلى أن المعطيات كانت إيجابية والتي سارت في الجلسة بل سيطر عليها مناخ من التشنج وتكرار المواقف سوا على ثماني آذار و14 آذار تزامنا مع جلسة الحوار وعلى مقربة من مقر البرلمان انطلقت أصوات نشطاء ونقابيين مطالبة أن المتحاورين بتحسين الأوضاع المعيشية والسياسية ومكافحة الفساد رغم الإجراءات الأمنية المشددة في وسط بيروت لمواكبة الحوار و العاصفة الرملية تقاطر عشرات من الناشطين والمواطنين إلى وسط العاصمة اللبنانية اعتراضا على الحوار لأن هدفهم إنتاج طبقة سياسية جديدة لا تحترف الفساد بأشكاله كافة حسب ما يقول كل حوار من خارج الدستور من خارج المؤسسة نحن رافضينو يعني حكومة معطله حكومة مش بتلاقي أبسط حلول لمسألة النفايات مجلس نيابي بمدد لنفسه غير شرعي وضمت المظاهرة التي شهدها وسط بيروت على مدى ساعات ناشطين مدنيين من مختلف التجمعات التي فعلت عملها بعد تفاقم أزمة النفايات في الفترة الأخيرة إلى جانب هيئات نقابية وعمد بعضهم إلى رشق مواكب المشاركين في الحوار ببيض وحجارة جوني طانيوس الجزيرة بيروت