بطولة تنشيطية بعد توقف بسبـب الدمار بعدن
اغلاق

بطولة تنشيطية بعد توقف بسبـب الدمار بعدن

09/09/2015
عند الحديث عن الرياضة في عدن لابد أن يأتي على ذكر نادي التلال الذي تأسس في عام ألف وتسعمائة وخمسة كأقدم نادي في الجزيرة العربية غير أن منشأته تعرضت مؤخرا لأضرار بالغة خلال الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي على المدينة وحتى التذكارات القديمة للنادي لم تسلم من عبث الحوثيين ليس هذا النادي واحدة الذي تأثر بفعل الحرب فقد عم اثرها الرياضي بشكل عام والتي لم يكن حالها مرضيا حتى قبل الحرب ملاعب وصالات رياضية بعدن تعرضت للخراب وأصبحت أثرا بعد عين بعد أن كانت قبلة الشباب لممارسة هواياتهم في كل الألعاب اليوم الرياضة هي قادرة أن تستعيد نفسها قادرة أن تعود للواجهة بحيوية شبابها وصناع قرارها نتمنى أن يكون هناك جهات أخرى في الحكومة في السلطة تقدم الدور الأهم لمساعدة الشباب على العودة للواجهة العودة إلى نشاطها الدايم واستعادت طبيعتها وعهدها الذي كان ما قبل الحرب يرى البعض أن الحديث عن جراح الرياضة غير مناسب بالمقارنة مع ما خلفته الحرب من جراحات في كل المجالات فيما يعتبر آخرون أن الرياضة من الأولويات التي يجب الحديث عنها الواقع الرياضي في عدن لا يختلف عن الواقع العام في المدينة بعض الملاعب لمراعاة فيما توقفت الأندية عن أي نشاط غير أن افتتاح بطولة عدن تنتصر ربما يعطي بصيص أمل لعودة الحياة الرياضية فقد نظمت مكتب الشباب والرياضة هذه البطولة لأندية المدينة كالإعلان عن بليلة وعن عجلة الرياضة من جديد والتأكيد على الخروج من أجواء الحرب التي خيمت على المنطقة لعدة أشهر ياسر حسن الجزيرة عدن