كتاب أردنيون معارضون لدمشق يفوزون برابطة الكتاب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

كتاب أردنيون معارضون لدمشق يفوزون برابطة الكتاب

08/09/2015
بعد أربع سنوات من سيطرة أنصار الرئيس السوري بشار الأسد على رابطة الكتاب الأردنيين يعود أنصار الثورة إلى الرابطة هذه المرة بانتخابات أحرز فيها فوزا ساحقا حيث حازوا على كامل المقاعد في مكاتب الرابطة أعلن عن عهد جديد يكون فيه خيار الشعوب عنوانا رئيسيا ومنطلقا لتوجهاته وأزيلت مظاهر العهد القديم وشعاراته في برامجنا التي طرحت هذه البرامج تؤكد تمسك الرابطة حريات الشعوب وبثورات الشعوب الحقيقية ونحن ضد القتل أينما كان ومن يكون وراء هذا القتل نحن نريد أن نعود بالأشياء إلى طبيعتها الحقيقية لا نريد للتكتيك السياسي أن يبعدنا عن إستراتيجية وأن لا نلغي الاستراتيجية لصالح التكتيك السياسي وأن لا نلغي الثوابت لصالح المتغيرات الهزيمة التي مني بها مؤيدو النظام القائم في دمشق بدت أشد من أن تبرر لكن الخاسرين حرصوا على الاستخفاف بتلك الخسارة لا يمكن بأي حال من الأحوال الحديث عن أن القائمة التي خسرت الانتخابات هي خسارة للنظام السوري أو خسارة الأسد أو شبيحة الأسد كما قيل هذا ليس صحيحا هناك مواقف سياسية لزملاء لنا في هذه القائمة مؤيدين لسوريا وهناك آخرين معارضين نتائج مخيبة لأنصار بشار الأسد الذين سيطروا على رابطة الكتاب دورتين متتاليتين يقول معارضهم إنهم استغلوا خلالهما تأييد الأسد على حساب العمل الثقافي والمؤمل الآن أن تسهم النتيجة الجديدة في نصرة قضايا الشعوب الساعية للحرية وكانت الانتخابات التي جرت يوم الجمعة قد أظهرت فوز كتلة التيارين القومي والثقافي الديمقراطية بكامل مقاعد الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب محققة فوزا كبيرا على منافستها كتلة تحالف التيار الثقافي التقدمي وتيار القدس المؤيدة لنظام دمشق وقد رفعت الكتلة الفائزة شعار الثقافة ثم سياسة في إشارة إلى أن الرابطة ستعود إلى إيلاء العمل الثقافي ما يستحقه تامر الصمادي الجزيرة