اجتماع لجنة متابعة تنفيذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اجتماع لجنة متابعة تنفيذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور

08/09/2015
وصف اجتماع لجنة لمتابعة تنفيذ وثيقة الدوحة لسلام دارفور الوضع الإنسانية والأمنية في الإقليم بأنه يشهد تحسنا ملحوظا مع انحصار العمليات العسكرية الكبيرة هناك حيث لا تزال بعض الحركات تقاتل الحكومة السودانية وعزا رئيس الاجتماع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بدولة قطر صمود الوثيقة أمام الصعاب والتحديات لشموليتها واعترافها بالحقوق ومعالجة أسباب الحرب والقضايا الإنسانية بل وقضايا تهم السودان عامة ودعا حملت السلاح للانضمام لمسيرة السلام أنا شخصيا أشوف إن الظروف مواتية لإخواني قادة الحركات لموقعهم أن ينضم إلى السلام وأن حتى طلباتهم تكون بعين الاعتبار لأن الوثيقة وثيقة الدوحة هي مضلا أي اتفاق بين أي فصيل معها الحكومة سيكون جزء من هذه الوثيقة وعلى الرغم من أن اتفاقية الدوحة جاءت بمكاسب كثيرة لدارفور وبدأت عمليات واسعة للإعمار لكن السؤال المتعلق بأولئك الذين يرفعون السلاح في دارفور لا يزال قائما حتى إشعار آخر دعوة الحركات التي لم توقع عليها لقيت وقعوا لكي تشارك في الحوار الوطني خاصة بعد إعلان حكومة الجمهورية السودان وقف إطلاق النار من طرف واحد لمدة شهرين تهيئة للمناخ لمشاركة الجميع في هذا الحوار كان مجلس إدارة إعمار دارفور قد وقف في اجتماع منفصل على مشاريع إعادة الإعمار التي نفذت ومستوى تنفيذها وأسباب بطء تنفيذ بعضها أو توقفه وأوصى بضرورة التركيز على التنمية وإعادة الإعمار باعتبارهما الجانب المكمل للسلام وجرى التأكيد كذلك على أهمية استكمال الحوار الدارفوري الدارفوري الذي انطلق في يناير الماضي بهدف تحقيق المصالحة والوحدة المرجوة وبناء الثقة كركيزة لأي سلام أو تنمية محمد الكبير الكتبي الجزيرة الدوحة