إسرائيل تقيم سياجا أمنيا على الحدود مع الأردن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إسرائيل تقيم سياجا أمنيا على الحدود مع الأردن

08/09/2015
على قدم وساق تجري إقامة سياج أمني جديد على الحدود مع الأردن من منطقة تمنى حيث تشييد إسرائيل مطارا مدنيا جديدة سيمتد السياج في مرحلته الأولى 30 كيلومترا جنوبا باتجاه إيلات على البحر الأحمر ويبدل السياج القديم المخترب ويسد الثغرات حيث لا يوجد عائق او سياج تقول إسرائيل إنها تفعل ذلك تحسبا من تدفق اللاجئين الفارين من ويلات المعارك في سوريا والعراق إلى حدودها ومنع تسلل من تسميهم عناصر الإرهاب سنحيط إسرائيل بجدران وبحواجز أمنية على كل حدودها على نحو يتيح لنا تحكما كاملا فيها ولا نسمح بإغراق إسرائيل بمتسللين ومهاجرين باحثين عن عمل والإرهابيين تقول إسرائيل إنها أبلغت الأردن ببدء إقامة السياج ووعدت بألا يمس السيادة الأردن ومصالحه القومية لكن إقامة السياج مع بلد جار تربطه بإسرائيل معاهدة سلام ويستتب الأمن فيه على طول الحدود ثمة من اعتبرها فزاعة لأهداف سياسية داخلية رئيس الوزراء يثير الخوف لدى الإسرائيليين بأن تنظيم الدولة الإسلامية سيصل إلى إسرائيل وهو يفعل ذلك لكي يوحد الشعب خلف قيادته لكن الجدار هو أمر نفسي وليس دفاعيا ونتنياهو يريد أن يحول إسرائيل إلى كيتو إذا لا يبدو قادة إسرائيل قد تحرروا من عقلية الجيتو فقد انتهت إسرائيل من إقامة سياج أمني حصين على حدودها مع مصر وهكذا فعلت عند خط وقف إطلاق النار في الجولان وعلى حدودها مع لبنان وفي الضفة الغربية أقامت جدار الفصل لترسم حدودها من طرف واحد بذرائع أمنية هي في الواقع توسعية تتحصن إسرائيل خلف جدران وأسلاك شائكة ليس انكفاء عن جوارها العربي الثائر فحسب بل من منطلق السعي أيضا لترسيم حدود دولة اليهود وتحقيق نقاء عرقي فيها الياس كرام الجزيرة شمال إيلات