مجموعة العشرين تشكل آليات لتجاوز مخاطر تراجع النمو
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مجموعة العشرين تشكل آليات لتجاوز مخاطر تراجع النمو

06/09/2015
لا نمو اقتصادي دون استثمار ولا استثمار دون استقرار فلابد من التعاون بين دول مجموعة العشرين والمجتمع الدولي لتحسين مناخ الاستثمار وتسهيل تدفق رؤوس الأموال والبضائع والخدمات بين الدول النامية والمتطورة هذا أهم وما خلص إليه وزراء ماليات ورؤساء البنوك المركزية لمجموعة العشرين ختاما لقمتهم في انقره المشاكل التي يعاني منها العراق وسوريا ومشاكل شمال إفريقيا والتوتر في أوكرانيا تؤثر كلها سلبا على النمو الاقتصادي العالمي وعلى مناخ الاستثمار كان اقتصاد الصين محط الأنظار في الاجتماع حيث ذكر محافظ البنك المركزي الألماني أن تداعيات تدهور أسواق الأسهم في الصين سيبقى أثرها محدودا على الصين والعالم أما رئيس وزراء تركيا التي تترأس بلاده المجموعة هذا العام فحذر من تذبذب أسواق المال العالمية وتراجع أداء الأسواق النامية ومخاطر ذلك على الاقتصاد العالمي وأكد ضرورة التزام أعضاء المجموعة بالحلول المقرره لتجاوز سلبية في تباطؤ الاقتصاد المتوقع في بعض البلدان تتجه حاليا إلى دورة من الأزمات التاريخية بعد عام 2008 علينا أن نستفيد من تجاربنا السابقة ونعرف كيف اجتاز العالم أزمات مماثلة في السابق ونعي ذلك يرى ساسة وخبراء مجموعة العشرين أن العوامل الجيوسياسية تشكل سببا أساسيا في ظهور الأزمات الاقتصادية وتفاقمها ويؤكدون أيضا أن العوامل ذاتها تعيق تطبيق حلول لهذه الأزمات ورغم أن تركيا ضاعفت دخلها القومي ودخل مواطنيها أربع مرات رغم الأزمة العالمية فإن الاقتصاد التركي يعيش تباطئ بتأثير الاضطرابات السياسية والأمنية الداخلية ويخشون من أن يتضاعف هذا التأثير مع تباطئ الاقتصاد في دول الجوار لأسباب جيوسياسية