أهالي حديثة بين حصار تنظيم الدولة وإهمال الحكومة العراقية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أهالي حديثة بين حصار تنظيم الدولة وإهمال الحكومة العراقية

06/09/2015
الوصول إلى مدينة حديثة غرب العراق المحاصرة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية منذ أكثر من سنة ليس بالأمر السهل والاستعداد للرحلة يكون عالي المستوى من هنا بدأت رحلة إيصال مساعدات إغاثية لأهالي المدينة مرورا بقاعدة البغدادي التي تبعد نحو 40 كيلومترا ليس إيصال هذه المساعدات مهمة سهلة فالطريق الموصل إلى مدينة حديثة يقطع في عمق صحراء مترامية الأطراف يسيطر على معظمها تنظيم الدولة وعلى جانبي الطريق يمكن مشاهدة آثار المعارك التي دارت هنا وصلت الرحلة إلى مبتغاها فالبلدة تقع قبالة سد حديثة الذي يعتبر أحد أهم يسدد العراق ومازالت القوات العراقية تسيطر عليه تبدو المدينة ساكنة وعددا من منازلها باتت خاوية بسبب نزوح أهلها خارجها وصول هذه المواد هنا يعني الشيء الكثير لسكان المدينة المحاصرين يقول هذا الضابط إن المدينة تصدت خلال عام أكثر من مائة هجوم شنه تنظيم الدولة لدخولها تم التعرض العدو عدة مرات وله أكثر من مائة مرة من خلال سنة ونصف ولكن لم يأخذ موطأ قدم في حديثه حديثة هي المدينة الوحيدة في الأنبار التي لم يتمكن التنظيم من السيطرة عليها السيطرة على البلدة تعني السيطرة على مفترق طرق تصل بين القائم غربا وبيجي شمالا والرمادي شرقا وهي مدن ما زالت التنظيم يسيطر عليها جميعا وتحاول القوات الحكومية إستعادتها