28 ألف مصاب بالإيدز في إيران
اغلاق

28 ألف مصاب بالإيدز في إيران

05/09/2015
ليس سهلا أن تواجه الكاميرا في بلد كإيران إن كنت مصابا بمرض كالإيدز لكن زهراء قررت أن تفعل ذلك وتروي قصتها للجزيرة انا مصابة بالإيدز منذ أربعة عشر عاما انتقل إليها المرض عن طريق زوجي بعدها عاملني المجتمع كاثمة فأخفيت مرضي عشر سنوات برأيي العلاج يبدأ بالاعتراف ومواجهة المجتمع بحسب تقرير صادر عن وزارة الصحة الإيرانية فإن زهراء هي واحدة من نحو ثمانية وعشرين ألفا مصابين بفيروس الإيدز في إيران ثلاثون بالمئة منهم من النساء هؤلاء من أعلنوا مرضاهم وسجل رسميا لدى الوزارة لكن التقرير ينحو منحى صادما حين يتحدث عن ستين ألف مصاب غير معلن إما جهلا او خوفا العامل الأول المسبب للعدوى والحقن المتداولة بين المدمنين على المخدرات يليه الجهل بالعلاقات الجنسية نقول صراحة إن الدعم المقدم لنا لا يتناسب وحجم هذا التحدي الكبير تستعد الحكومة الإيرانية وبميزانية ليست بسيطة لإطلاق برنامج توعية يكسر كل محظور بشأن الإيدز وعلاجه بيد أن خبراء المجتمع يطالبون بتحصين التوعية بقوانين صارمة على وزارة الصحة أن تحول إلى الإيدز من فضيحة اجتماعية إلى موضوع طبي وأن يصبح تحليل الإيدز شرطا إجباريا بعقد الزواج مثلا أكثر ما يثير قلق الحكومة هنا هو الارتفاع الملحوظ في نسبة الأطفال المصابين لتتجاوز عتبتها الواحدة في المئة فأنت تصاب بالإيدز شيء وأن تولد مصابا شيء آخر تماما تقول الحكومة هنا إنها تفعل الكثير لكن التحدي الأكبر يبقى أن يصبح المصاب بالإيدز كغيره من المرضى يعلن إصابته يخضع للعلاج ويحظى بدعم المجتمع عبد القادر فايز الجزيرة طهران