تقرير "ما وراء الخبر"-ازدياد التوتر في السويداء السورية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

تقرير "ما وراء الخبر"-ازدياد التوتر في السويداء السورية

05/09/2015
ثلاثة تفجيرات كانت كفيلة بإشعال محافظة السويداء معاقل الدروز الواقعة جنوب سوريا قتل على إثرها الشيخ وحيد البلعوس أحد مشايخ الطائفة الدرزية وأبرز المعارضين لنظام الأسد كما قضى نحو ستة وثلاثين مدنيا هل كان الأسد يدرك ما ستخلفه تلك التفجيرات التي اتهم بها صراحة من قبل كافة الفعاليات الدرزية ورجال البلعوس شهدت السويداء تحركات شعبية قبل أيام وصلت لمبنى المحافظة في قلب المدينة وطالبت بإسقاط المحافظ ورجال الأمن خاصة الرئيس الاستخبارات العسكرية وفيق ناصر في مشهد أعاد السوريين للمظاهرات الأولى في محافظة درعا الجارة التي طالبت بإسقاط بمحافظ درعا ورجل الاستخبارات البارز عاطف نجيب ابن خالة الأسد بعد اعتقاله مجموعة أطفال والتي تطورت لمظاهرات عمت كافة مدن سوريا لتطالب بإسقاط الأسد نفسه فيما حافظت السويداء على الحياد النسبي خلال السنوات وهادنت النظام لتجنب عملياته الانتقامية يطرح مشهد التوترات في السويداء تساؤلات حول مساعي النظام للتخلي عن المدينة في هذا الوقت بالذات وإعادة انتشار قواته فيما بات يراه النظام سوريا المفيدة التي تمتد من العاصمة دمشق إلى القلمون المحاذي للبنان وحمص إلى الساحل السوري شمالا عندما تتأزم الظروف ويميل الميزان لمصلحة الإرهابيين تصبح الأولوية العسكرية هي الأساس لأن التمسك بالمنطقة بهذه المنطقة بتلك المنطقة أو البقع من الناحية العسكرية يؤدي لاستعادة المناطق الأخرى أما فقدانها فيؤدي لخسارة كل المناطق استهدف التوترات في المحافظة منذ بدء تخلف العديد من أبنائها عن الالتحاق بالخدمة العسكرية قبل أن تتم تسوية بين شيوخ العقلي الدروز والنظام بأن يخدم الشباب في مدينتهم دون الزج بهم في مناطق القتال البعيدة بعد تزايد أعداد القتلى بين أبناء الطائفة الدرزية على الجبهات العسكرية المختلفة وقد شكلت في المحافظات ما بات يعرف بدرع الوطن يضمن عدم خروج أبنائها للقتال خارجا وشكلت خطوة النظام بإفراغ المتحف الوطني من محتوياته والبنوك من القطع الأجنبية إضافة إلى إفراغ صوامع الحبوب شكلت مؤشرات سبقها محاولات إخراج السلاح الثقيل من المدينة وقد كان الشيخ بلعوس وقف بوجه الشهور الماضية وهو ما رآه الدروز بأنه تخلي عنهم أمام فتح الباب من الجهة الشمالية الشرقية لتنظيم الدولة للتسلل بين المدنيين وإحداث توترات أمنية كصوت عقاب لهم وفقا لمحللين إلى أين تتجه الأحداث في السويداء بعد أن أعلن رجال البلعوسي بيان عزمهم تحرير المحافظة من قوات الأسد ومقتل ستة من عناصر الأمن التابعين للنظام تطور عسكري يزيده تعقيدا دعوة الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط لما سماها انتفاضة جبل العرب لمواجهة النظام على المشهد خلال الأيام القادمة يوضح أكثر مساعي الأسد فعليا لتخلي عن الدروس رغم التزامهم الهدوء طوال أربع سنوات من المهادنة بين الجانبين