انعقاد المؤتمر العالمي السادس عشر لمكافحة الفساد بماليزيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انعقاد المؤتمر العالمي السادس عشر لمكافحة الفساد بماليزيا

05/09/2015
نموذجين تونسي لدور الشباب في مكافحة الفساد يهدف إلى خلق ثقافة يشارك فيها المجتمع وتحول دون سرقة النافذين للأموال العامة والخاصة تحد أمكن تحقيقه في هونغ كونغ باحتلالها المرتبة الأولى في الوعي المجتمعي ضد الفساد أمامنا رحلة طويلة لتسلق الجبال عالي جدا وهو ارتفع بسبب الحصانة التي تحيط الحكومات بها نفسها واستكمال أصوات الناس وقد ناقشنا العقبات والفاعلة التي تؤدي للنجاح أبرزها بناء ثقافة ضد الفساد عند كل شخص يجمع المؤتمرون على أن بناء ثقافة مكافحة الفساد يبدأ بتعهد فردي بعدم الدفع أو تلقي رشا ولإبلاغ عن جرائم الفساد وتجريد الساسة الفاسدين من الحصانة أما في الحالة الماليزية فقد طالب مسؤولون بالتريث لحين الكشف عن نتائج التحقيقات الجارية في شبهات اختلاس رئيس الوزراء 700 مليون دولار ما أنادي به هو الانتظار لانتهاء التحقيقات عندما تقرر المحكمة إرساله للسجن إذا كان مذنبا ولكن علينا ألا نستعجل لأنه ليس من العدالة استعجال العدالة تقدم عمر هذه العجوز لم يمنعها من رفع صوتها ضد الفساد والمفسدين وقد اعتقلت أكثر من مرة أثناء مشاركتها في تحركات تطالب بالشفافية لكن المسؤولين الماليزيين ينفون وجود أزمة فساد في البلاد مستشهدين بأن عدالة التنمية تسير على قدم وساق وأن ما يسمعونه ليس إلا ضجيجا معارضة يمكن للفرد معاقبة الساسة الفاسدين بنبذهم عبر صناديق الاقتراع يحدث ذلك في الدول الديمقراطية كما يقول خبراء مكافحة الفساد أما في الدول الشمولية فيرون حاجة ماسة لضمان حرية التعبير ودعم المؤسسات الحقوقية واستقلالها أولا الجزيرة بوتراجايا