تشييع الطفل السوري الغريق "ايلان الكردي"
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تشييع الطفل السوري الغريق "ايلان الكردي"

04/09/2015
بعد أن فاضت روحه محتضنا أمواج شواطئ مدينة بودروم التركية ينقل ايلان كردي إلى بلدته التي لم يعش فيها سوى ثلاث سنوات هي كل سني عمره قبل أن يتخطفه الموت ليوارى في مدينة عين العرب كوباني والد الطفل خسر في رحلة الهروب إلى نعيم أوروبا المنشود إثنين من أطفاله مع والدتهما يروي عبد الله كردي بعباراته رحلة مريرة هرب فيها من مقصلة قصف النظام السوري في مدينة دمشق ليجد تنظيم الدولة بانتظاره في مسقط رأسه كان الهروب إلى تركيا حلا مؤقتا وبعده اختار مجازفة اللجوء إلى أوروبا علها تكون ختاما لمعاناة عائلته إلا أن الرحلة انتهت قبل أن تبدأ بجثث 3 مسجاة على الشواطئ التركية وتحت وقع الصدمة تخطط صورة الطفل إيلام غريقا كل الحدود إلى جميع أنحاء العالم فيما عجز هو وعائلته عن العبور إلى الساحل المقابل نحو أوروبا صورة إيلان كان لها الوقع الأقوى فما إن بثت حتى انتشرت كالنار في الهشيم عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي فصورة ذلك الطفل محتضنا رمال الشاطئ ولحظات المعاناة المريرة التي كانت سبقتها وسط الموج المتلاطم أعادت معاناة هؤلاء اللاجئين إلى صدارة الاهتمامات الدولية إايرلان بقميصه الأحمر بات رمزا لما وصل إليه السوريون من واقع مرير وموت مستباح على مرأى ومسمع العالم بينما باتت الجثث التي يرفضها البحر ورقات توت بسقوطها تعرقل كل يوم إخفاق المجتمع الدولي أمام أكبر مشهد هروب جماعي من جحيم الحرب