مصادر غربية: روسيا قصفت مواقع للمعارضة المعتدلة بسوريا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مصادر غربية: روسيا قصفت مواقع للمعارضة المعتدلة بسوريا

30/09/2015
هذه روسيا المتعجلة ينال الرئيسة تفويض البرلمان باستخدام القوات خارج البلاد فيجري حديثا عن طلب الرئيس السوري من موسكو دعما عسكريا عاجلا ثم سريعا تنفذ أولى الغارات الجوية الروسية في سوريا يتحدث الروس عن ضرب ثمانية أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في عشرين طلعة جوية هنا مشهد ما يقوله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه تدخل جوي فقط ومؤقت في سوريا بالتأكيد لن نغرق في هذا الصراع عملياتنا ستتم في أطر محددة جدا أولا سندعم الجيش السوري فقط في حربه الشرعية ضد المجموعات الإرهابية تحديدا ثانيا الدعم سيكون من الجو دون مشاركة القوات البرية لا قوات برية اذن فليطمئن العالم أما الضربات الجوية فيتناوب مسؤولون روس على القول إنها لدعم الرئيس بشار الأسد في قتاله تنظيم الدولة يصعب على كثيرين تخيل الأسد وهو يقارع الإرهاب لا يجب أن نخلط بين محاربة تنظيم الدولة ودعم الأسد نريد أن نوضح أننا قلقون جدا من أن تقصف روسيا ما واقعا لا يوجد فيها تنظيم الدولة أو التنظيمات التابعة للقاعدة هناك شيء مؤكد أغلب الدول حول هذه الطاولة تعرف أن تنظيم الدولة لن يهزم مادام بشار الأسد رئيسا لسوريا مثل الأمريكيين بدى البريطانيون والفرنسيون متشككين من هدف التحرك الروسي الأحداث وإذا كان تنظيم الدولة حقا في دائرة الاستهداف فإن لدى باريس مقترحا مفصلا عملياتنا يجب أن تستهدف تنظيم الدولة وباقي التنظيمات الإرهابية وليس المدنيين أو رجال المقاومة السوريين الشرط الثاني يجب توقف القصف بالبراميل المتفجرة والكلور الشرط الثالث بدء مفاوضات موسعة من أجل التوصل للمرحلة الانتقالية لا تسمح بإبقاء جزار سوريا في السلطة ليس من الزاوية نفسها ينظر الروس إلى الأمور تزعم وزارة دفاعهم إن الغارة دمرت موقعا قيادة تابعا لتنظيم الدولة ومراكز عمليات في منطقة جبلية لم تحددها لكن مصادر أمريكية وفرنسية تؤكد أن الأهداف تقع فيما يبدو في مناطق لا تخضع لسيطرة التنظيم وتستغرب المصادر أن يقصف المدنيون ومواقع للمعارضة المسلحة الموصوفة بالمعتدلة في ريفي حمص وحماة لا داعي للاستغراب يرد معارضون سوريون وبعد أكبر تدخل للكرملين في الشرق الأوسط منذ عشرات السنين ما من داعي للسؤال ماذا يفعل الروس في سوريا