الصين تحتفل بالذكرى الـ70 لانتصارها بالحرب العالمية الثانية
اغلاق

الصين تحتفل بالذكرى الـ70 لانتصارها بالحرب العالمية الثانية

03/09/2015
لم تكن الصين الحديثة قد ولدت عندما تم الانتصار على اليابان في الحرب العالمية الثانية قبل سبعة عقود لكن الصينيين على ما يبدو أدركوا أخيرا ضرورة أن يكونوا جزءا مما كان له دور في هزيمة الفاشيين شارك في الاحتفالات الرئيس الروسي بوتن وزعماؤه ضد دول أخرى منهم الرئيس السوداني عمر حسن البشير حدث قاطعه معظم قادة الدول الغربية وأراد الصليبيون من خلال استعراض لقواتهم العسكرية توجيه رسالة إلى كل من يحاول اجتياز ما تسميه خطوطها الحمراء نحب السلام مهما تعاظمت قوة الصين فلن تسعى إلى الهيمنة والتوسع ولا تجعل الصيني أيا من الأمم تعاني مما عانت منه في الماضي شارك في العرض نحو اثني عشر ألف جندي صيني بالإضافة إلى ألف جندي يمثلون سبعة عشر تتولى استعرضت الصين عدة بنود الأسلحة الجديدة كان أهمها صواريخ بالستية بعيدة المدى وصواريخ مطاطة بحاملات الطائرات لكن ضخامة الأرض العسكري والحملة الإعلامية المرافقة لها أثارت حفيظة بعض من يحفظون التاريخ مع أن الصين لم تتوقف عن اعتبار نفسها أحد المنتصرين في الحرب العالمية الثانية إلا أن الزعيم الراحل ماوتسي تونغ بنفسه لم ينسب أي مصر للحزب الشيوعي الصيني في هذه الحرب كل هذه الأسلحة والرسائل لا شك في أن عواصم دولية كثيرة ومن ضمنها طوكيو ستقرأ الرسالة الموجهة من خلالها بوضوح وتعيين أن التاريخ لا يعيد نفسه بعد تعاظم قوة المرنة والخشنة معنا ربما تريد الصين توزيع رسالة بأنها باتت قادرة على التفاعل مع بقية القوى الكبرى في المشهد الدولي سواء أكان ذلك تعاونا أن تنافسا عن حتى صراع ناصر عبد الحق الجزيرة