جيش الفتح يقصف مواقع النظام بكفريا والفوعة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جيش الفتح يقصف مواقع النظام بكفريا والفوعة

27/09/2015
قصف من القوات النظامية هو الاعنف شهدته مدينة سراقب وبلدة حيش وقرى جبل الزاوية وبلدة ومناطق عدة في ريف إدلب شمالي سوريا غير مشمولة باتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه المعارضة والوفد الإيراني المفاوض عن النظام أخيرا قصفهم أسفر عن قتلى وجرحى كثيرين وألحق دمارا بالأمنية والممتلكات أكثر من عشر قرى ومدن حول بلدتي الفوعة وكفريا تعيش حالة وقف لإطلاق النار في ظل اتفاق الهدنة الذي توصل إليه الطرفان في العشرين من الشهر الجاري إلى أن خالفتهم مروحية للنظام يوم السبت بقصفها بلدة تفتناز المشمولة بالاتفاق ببراميل متفجرة قام جيش النظام البارحة بخرق الهدنة وأرسال مروحية إلى بلدة تفتناز ألقى أربعة براميل مما أدى لسقوط عدد من الشهداء والجرحى فأتان امر من جيش الفتح بالرد السريع المباشر بقصف ميليشيات حزب الله بلدتي كفريا والفوعة بالأسلحة الثقيلة مصادر في جيش الفتح تتحدث عن الانتهاء من إجراءات نقل لإخراج المصابين والجرحى من الطرفين جراء العمليات العسكرية في الزبداني وبلدتي كفرية والفوعة التي تقضي بنقل جرحى مدينة الزبداني إلى محافظة إدلب في الأيام المقبلة لكن مصادر محلية ذكرت للجزيرة أن جريحين من مقاتلي المعارضة المسلحة أخرجا من الزبداني لمعالجتهما في مستشفى ببيروت وذلك بإشراف وفد من الأمم المتحدة وأن خروجهما جاء استثناء بسبب سوء حالته الصحية حالة حذر وترقب بين يعيش الأهالي في البلدات والقرى المشمولة وقف إطلاق النار بعد أن خرق النظام الهدنة يوم أمس في بلدة تفتناز كما يقول الأهالي أن النظام كثف من غاراته على مدينة سراقب وما حولها في محاولة منه إثارة الفتنة بين الأهالي بين مؤيد ومعارض لها ادهم ابو الحسام الجزيرة