نظام الأسد وتاريخ حافل بالاغتيالات السياسية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نظام الأسد وتاريخ حافل بالاغتيالات السياسية

26/09/2015
تاريخ حافل بالاغتيالات السياسية أثقل كاهل سوريا طيلة نصف قرن زمني الرئيس حافظ وبشار الأسد صياق دائم لم تكن حادثة اغتيال شيخ درزي وحيد البلوز قبل أيام في مدينة السويداء بمعزل عنه للتخلص من المعارضين في محطات طبعت تاريخ سوريا الحديث كانت الاغتيالات الخيار الأسهل عند رفض الانصياع للسياسة والمنهج المتتبع للقائد المتفرد منهج تصاعد مع قيام ثورة سورية ففي داخل البلاد وخارجها لاحقت الأذرع الأمنية لنظام بشار الأسد ضباطا وطيارين وساسة ورجال دين لتصفيتهم بدءا من محاولة اغتيال العقيد المنشق رياض الأسعد في تركيا ومرورا باغتيال المعارض الدرزي شبلي العيسمي والشيخ الكردي معشوق الخزنوي عدا عن الشكوك التي حامت حول تصفية النظام حتى لمسؤولين مقربين مثل غازي كنعان وجامع جامع إلى رستم غزالة وعاصف شوكت وداوود راجحة سياسة بدت استكمالا لنجم في أدبيات الأب حافظ الأسد كما يقول محللون الذي دأب منذ توليه الحكم على تنفيذ عشرات الإغتيالات ليس في الخصومة فقط بل شملت أيضا مع اتباعا وموالين ممن يوصفون بالحاشية المقربة أو الرفاق منذ انقلاب حافظ الأسد على رفاقه البعثيين برزت حوادث اغتيال اللي عدد من القادة لعل أبرزهم اللواء العلوي محمد عمران الذي اغتيل عام ألف وتسعمائة واثنين وسبعين في لبنان مصير مشابه لقيه هو آخرون تحت لافتة الانتحار هذه المرة منهم عبد الكريم الجندي أحد لترك الأسد الأب على سبيل المثال لا الحصر وفي فترة الثمانينات سعى نظام الأسد الأب إلى قتل الداعية الإسلامي عصام العطار في ألمانيا فقتل في العملية زوجته بنان الطنطاوي بخمس رصاصات اثنتان منها في الرأس فاضت لاغتيالات سياسية من سوريا إلى دول الجوار خاصة لبنان والأردن لبنانيا ارتكب حافظ الأسد اغتيالات عديدة واتهم بالوقوف وراء أخرى شملت حتى رؤساء للجمهوريات وزعماء من عيار كمال جنبلاط ورجال دين من مختلف الطوائف أبرزهم المفتي حسن خالد ومنها عملية خطف الصحفي اللبناني شهيد سليم اللوزي وتعذيبه وقتله بعد قطع أصابه إضافة إلى عمليات خطف وقتل واغتيال لشخصيات فلسطينية وعراقيين وعرب آخرين كان لبنان مسرحا لها وامتدت تهم الاغتيال إلى التفجيرات الشهيرة في لبنان في زمن بشار الأسد في العقد الأخير باتهامه بالمشاركة في اغتيال رفيق الحريري بمساعدة قادة من حزب الله إلى اغتيال جبران تويني وجورج حاوي أردنيا اشتهر الأسد الأب بعدة محاولات لاغتيال شخصيات أردنية في الثمانينات أهمها محاولة اغتيال رئيس الوزراء الأردني مضر بدران