هل اقترب الاتفاق بين روسيا والغرب بشأن الأسد؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هل اقترب الاتفاق بين روسيا والغرب بشأن الأسد؟

25/09/2015
نحن في سوريا لإنقاذ الأسد هكذا رد فلاديمير بوتن على سؤال صحفي وربما على طلب نظيره الأمريكي لقاءه في نيويورك لم يكن يوما بهذا الالتزام بالحليف بحسب مناصري نظام لم يكن يوما بهذا الاستفزاز لمعايير المنطق والضمير إلى حد الدوس على دماء عشرات آلاف البشر وتضحيات الملايين بحسب خصومه تنقل محطة سي بي أس الأميركية عن بوتين أن لا حل للأزمة السورية سوى بتعزيز حكومة الأسد ومساعدتها في المعركة التي تخوضها ضد ما سماه الإرهاب أما باراك أوباما فقد حدد سقفه سيبلغ بوتين أنه على خطأ وربما يحاول إقناع بإفساح المجال قليلا لأحلام السوريين بأن يعيشوا يوما خارج هذه العائلة هكذا تطمس البدايات كلها ويتماهى الجاني والمجني عليه ليس في سوريا ولم يكن شعب خرج يطلب حريته إن هو إلا إرهاب يواجه الأسد وذلك طرح يفترض على نحو ما إعادة تعريف الإرهاب وما إذا كان يشمل البراميل المتفجرة أو المليشيات التي تقاتل مع النظام مثلما يفترض إعادة تعريف الدولة التي يحذر بوتين وهو يواصل شحن قواته من ليبيا والعراق كنموذجين لسوريا بلا أسد وكان سوريا بالأسد ومعه أفضل منهما ما يقوله بوتن في جوهره هو فعليا إطار ما يجري تسويقه دوليا تحت إسم الحل السياسي وتلتحق به الدول تباعا من واشنطن إلى باريس ولندن وبرلين تتحدث عن الحفاظ على المؤسسات فهل المقصود هي ما تبقى من أجهزة أمن وجيش متهمة بارتكاب جرائم حرب وفيما حسم الرئيس التركي الجدل حول حقيقة موقف بلاده من نظام الأسد وقال إن معارضيه لن يقبلوا ببقائه يحذر أردوغان من تقسيم يأخذ شكله الآن على الأرض وذلك ربما ما دفع روسيا بحسب مراقبين للمجيء بنفسها للإمساك بالحصة الدويلة في الانتظار يختبر السوريون مزيدا من الموت داخل منازل الصغيرة المنهارة كامتداد للانهيار سياسي وأخلاقي مداه الكون كله