أوضاع سكان مخيم اليرموك
اغلاق

أوضاع سكان مخيم اليرموك

24/09/2015
لا مجيب لصرخات هذه الطفلة ففي هذا المركز الطبي المتواضع في مخيم اليرموك جنوب دمشق لا تتوفر أجهزة طبية كافية لإجراء تحاليل مخبرية لذا وحدها الأعراض السريرية دليل الطبيب في تشخيص مرضها احصى أطباء المخيم قرابة مائة إصابة بالتيفوئيد خلال الأشهر القليلة الماضية بينما نبهت الأمم المتحدة إلى تفشي المرض في المخيم بعد اكتشاف حالات للفلسطينيين خرجوا منه إلى بلدات مجاورة ولا يزال الرقم قابل للارتفاع لأسباب عدة الكادر الطبي المتخصص في الأدوية واللقاحات مصادر الطاقة هي ما ينقصنا بشكل رئيس الأوبئة متفشية بالمخيم اليرقان التيفؤيد إضافة طبعا الإنتانات المعوية المزمنة أكثر من 800 يوم مرت وقوات النظام وفصائل فلسطينية موالية له تحاصر المخيم الخدمات الأساسية من كهرباء وماء معدومة الطعام والدواء لا يصل إلا بالكاد بينما قضى أكثر من 180 مدنيا جوعا ومرض مخيم اليرموك يعيش بحصار دائم وهو بالتالي يعاني من أزمة غذائية وطبية باتت تهديد يعني حياة شعبنا في مخيم اليرموك ما يزال ثمانية عشر ألف فلسطيني وسوري يقيمون في المخيم يتقاسمون ويلات الحصار يرفضون أن يكونوا جزءا من نكبة جديدة