تحديات أمام الحكومة اليونانية الجديدة
اغلاق

تحديات أمام الحكومة اليونانية الجديدة

23/09/2015
يتجاورون على امتداد ساعات اليوم اليوناني الطويل يتبادلون نظرات خاطفة فلا أحد منهم قادر على مساعدة الآخر نحن في ساحة فيكتوريا وسط العاصمة اليونانية أثينا هنا تتجلى أزمتان في أشرس مظهريهما ازمة اقتصادية وأخرى إنسانيه لدي عملان وأتقاضى 600 يورو ادفع الكثير منها للدولة كلنا ندفع والسلطة لم تقدم لنا شيئا حتى الآن ليس لدي شيء في جيبي لا مال ولا حتى يورو واحدة ومع ذلك أدفع ضرائب هؤلاء اللاجئون الذين أمامنا فقراء ولو كنت غني لأعطيتهم هولاء ليس سوى عشرات من أصل ما يقارب 1500 لاجئ في أثينا وحولهم تثار مئات الإستفهامات أعلم أن السوريين يفرون من الحرب لكن البقية لماذا يغادرون يرد بان بائع الساحة في فيكتوريا المتجول على مواطنته وهو يعلم أن اليمين المتطرف يستغل معاناة اليونانيين واللاجئين على السواء لنشر رسائله العنصرية لا مجال أمام الحكومة اليونانية الجديدة أن تتحدث عن خيارات أو حتى أولويات حين يتعلق الأمر بواجب وضع حد لمآسي يعيشها اليونانيون واللاجئون قد تختزل كل ذلك في أرقام ومعطيات إلا أنها في حاجة إلى خيال الكبير وإلى مشاعر إنسانية فياضة لكي تصل إلى نتيجة امال وناس الجزيرة اثينا