الرئيس الانتقالي في بوركينا فاسو يعود لمنصبه
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الرئيس الانتقالي في بوركينا فاسو يعود لمنصبه

23/09/2015
احتفالات في العاصمة البوركينابية بطي صفحة انقلاب كاد أن يعصف بأمل شعب انتفض السنة الماضية ضد الرئيس جلس طويلا في الرئاسة بحضور رؤساء عدد من دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا أعلن الرئيس الانتقالي أنه عاد لممارسة مهامه من جديد رد الفعل الشعبي وبالخصوص رد فعل شبابنا المناضل ورفض المجموعة الدولية وتنديد الجميع بهذا الانقلاب يؤكد أننا على الطريق الصحيح وأن قضيتنا عادلة الجنرال جليبر ديان ديري الذي قاد الانقلاب لم يحضر هذا الاحتفال لكنه استقبل في وقت سابق رؤساء أفارقة في المطار وعقد اجتماعات معهم ديان ديري إعترف بأن الانقلاب كان خطأ كبيرا لكن تراجع الانقلابيين لم يتحقق دون ضغوط دولية منها تهديد المستعمر السابق فرنسا بقطع المساعدات وضغوط دول الجوار كما أن الرفض الشعبي الواسع و تهديد المعارضة بعصيان مدني قصرا من عمر هذا الانقلاب الذي قامت به قوات الحرس الرئاسي جئنا إلى ساحة الوطنية للتظاهر تعبيرا عن دعمنا للقوات المسلحة وتنديدا بما قام به الحرس الرئاسي لقد حاولوا أن يأخذوا منا ما ناضلنا من أجله السنة الماضية الآن يجب الحسم في أمور عدة منها مصير الحرس الرئاسي فحتى الآن لا تعرف نتائج مفاوضات قائد الانقلاب مع الوسطاء الأفارقة فقد أجاب عندما سئل عن مصير فرقة الحرس الرئاسي بأنه حصل على وعود بأنها لن تحل وقد أشار مراقبون في وقت سابق إلى أن هذه الفرقه العسكرية نفدت الانقلاب بعد أن أحسست أن الرئيس الإنتاج علي يريد حلها وبالإضافة إلى مصير فرقة الحرس الرئاسي هناك مصير أنصار الرئيس السابق بليز كومباوري الذين يريدون الترشح للانتخابات القادمة وبالإضافة إلى مصير فرقة الحرس الرئاسي هناك مصير أنصار الرئيس السابق بليز كامباوري الذين يريدون الترشح للانتخابات القادمة وهو ما يرفضه من شاركوا في الانتفاضة التي أطاحت به أما الانتخابات التي كان مقررا إجراؤها في الحادي عشر من الشهر القادم فقد أصبح تأجيلها شبه مؤكد