إمهال الانقلابيين ببوركينا فاسو ساعات للانسحاب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إمهال الانقلابيين ببوركينا فاسو ساعات للانسحاب

22/09/2015
أزمة الانقلاب في بوركينا فاسو تبدو في طريقها إلى الحل بعد أن أخذت الأحداث مسارا آخر مع تدخل الجيش الموالي للحكومة فقد أمهلت القوات المسلحة منفذي الانقلاب ساعات لتسليم أسلحتهم والتوجه إلى ثكنة عسكرية مقابل منحهم أمانا سيكون بديله هجوما كاسحا أرفض الواسع الذي سجل في الشارع ولدى القوى السياسية وفض مطول والغضب في الساحتين الإقليمية والدولية شكلت كلها ضغوطا متزايدة على الجنرال جلبير ديفنداري ورفاقه تدخل دول غرب أفريقيا وطرحت مبادرة لم أجدها الجيش وشارع والمجتمع الدولي خطوة كانت كفيلة بدفع الجنرال الزنداني ليس للرجوع عن الانقلاب فقط بل الاعتذار عنه مع التشديد على أن البلاد تواجه احتمالات حرب شاملة لكن السؤال هل سيكث الاعتذار لوضع حد للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد منذ تشرين الأول أكتوبر من العام الماضي قفز الجنرال ينذر على السلطة قاطعا الطريق على الانتخابات كانت مقررة الشهر المقبل أي بعد عامين من إطاحة الرئيس بليز كمباوري الذي حكم البلاد سبعة وعشرين عاما انطلقت منذ ذاك عمليات سياسية الانتقالية متعثرة إنقصمت خلالها النخب والأحزاب وتداخلت فيها الخطوط الداخلية والخارجية لكن الشارع على ما يبدو كان متمسكا بالمسار الانتقالي إنتهز منفذو الانقلاب الوضع لكن إرادتهم وحدها لم تكن كافيتا بعد أظهروا كنخبة مغامرة محسوبة على الرئيس المخلوع بليز كامباوري بكل ما يمثله الرجل في ذاكرة الشعب عادت الكرة إلى ملعب الجيش النظامي اذ حظيا بدعم رأيا عاما رافض للانقلاب وما قد سياسية أفريقية وإقليمية ودولية متمسك بالمسار السياسي في البلاد ومساعدة على ما يبدو للدفاع عنه