التصعيد العسكري يهدد بانهيار الحوار الليبي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

التصعيد العسكري يهدد بانهيار الحوار الليبي

21/09/2015
أكثر من 25 غارة جوية في يوم واحد شنتها طائرات حربية تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر استهدفت مواقع قوات مجلس شورى ثوار بنغازي في جنوب المدينة وفي جنوبها الغربي جاءت الغارات هذه المرة ضمن عملية عسكرية بدأها حفتر سماها الحتف وأشرف عليها شخصيا ولكن ليس على الأرض بل على متن طائرة مروحية بعيدا عن نيران المضادات الأرضية لمقاتلي مجلس ثوار مهد انطلاق هذه العملية لتقدم قوات برية موالية لحفتر لكنها لم تحقق نتائج ملموسة على الأرض بل خسرت أكثر من تسعة مقاتلين بينهم قائد ميداني بارز كما دمرت العملية منازل المدنيين وممتلكاتهم وخصوصا في منطقة الصابري تزامن التصعيد العسكري في بنغازي مع جولة جديدة للحوار الليبي الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة مما دعا فريق المؤتمر الوطني للتلويح بالانسحاب فالتخوفات البعثة الأممية فيما يبدو من انهيار المفاوضات وسارعت إلى وصف هذا التصعيد بالمقود جولات الحوار وقد يرقى إلى جرائم حرب وتوعدت المسؤولين عنه بالملاحقة القانونية ويبدو أن صدور البيان الأممي أحدث نوعا من التوتر لدى الموالين لحفتر فشنو حملة إعلامية على المبعوث الأممي ليون بنشر يصور تظهره وكأنه منتمين إلى من تصفهم قوات حفتر بالمتشددين الإسلاميين أدان مجلس النواب المنحل الدائم لحفتر البيان الأممي ووصف المجتمع الدولية بالمتناقض مع نفسه ومع قرارات مجلس الأمن التي اعتبرت منظمة القاعدة وأنصار الشريعة وتنظيم الدولة الإسلامية منظمات إرهابية لابد أن تكون هدفا لحرب المجتمع الدولي برمته