اتفاق هدنة لستة أشهر بالزبداني وإدلب
اغلاق

اتفاق هدنة لستة أشهر بالزبداني وإدلب

21/09/2015
هدنة جديدة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري وحليفه حزب الله اللبناني تشمل الهدنة وقفا لإطلاق النار في بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام بريف إدلب ومدينة الزبداني في ريف دمشق بهدف العودة للمفاوضات وتتحدث مصادر محلية أنها قد تتضمن خروج المدنيين في الزبداني الفوعة وكفريا بنود تقارب إلى حد كبير ما قامت عليه المفاوضات السابقة بحضور ممثل إيراني عن النظام وباءت بالفشل لاشتراط وسيط طهران خروج أهالي الزبداني في خطوة تشيي بتغيير ديمغرافي رغم البعد الجغرافي بين موقعي الهدنة من ريف إدلب شمالا إلى الزبداني في ريف دمشق إلا أن منطق الحسابات العسكرية ربط بين المعركتين حيث اعتبر كثيرون الضربات الموجعة التي تلقاها النظام السوري في المعارك الأخيرة بريف إدلب أحد أهم دوافع الهدنة فخطوط الدفاع الأولى لقوات النظام جنوب كفرية والفوعة باتت في يد جيش الفتح محكم بذلك حصاره للبلدتين من محاور عدة ومن ثم توسع لسيطر على عدد من الحواجز من الجهة الشرقية أما في الزبداني فموازين القوى مغايرة عن المعارك الشمالية جيش النظام يعلن إحرازه تقدما في المدينة حيث يدفع نظام دمشق وحليفه اللبناني بقواتهما باستماتة في المعركة التي تكمن أهميتها في موقع الزبداني الإستراتيجي المطل على عصب الإمداد الرئيسي لقوات الأسد مع حزب الله