توقيع اتفاقية لتدريب الأئمة بين هولاند ومحمد السادس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

توقيع اتفاقية لتدريب الأئمة بين هولاند ومحمد السادس

20/09/2015
الخلافات التي طبعت علاقة المغرب وفرنسا تم تجاوزها وصارت من الماضي والدليل حسب المسؤولين المغاربة كما الفرنسيين المباحثات السياسية المعمقة التي أجراها محمد السادس وفرانسوا اولاند مباحثات توقفت كثيرا عند سبل مكافحة ظاهرتي الإرهاب والتشدد ومنها سبل التأطير الديني خاصة وأن فرنسا تحتضن أكبر جالية إسلامية في أوروبا جالية تحتاج إلى تأطير روحي وديني قد لا يتوفر لها في بلد علماني كفرنسا فرنسا الآن تحتاج إلى إما مكون تكمن قوي وقادرين على التصدي في هجمات جميع المجموعة المتطرفة لمدة تقارب العام عاشت علاقة البلدين على واقع جفاء دبلوماسي كان سببه إستدعاء الشرطة الفرنسية لمدير المخابرات المغربي من أجل التحقيق معه في دعاوى رفعت في باريس تتهمه بارتكاب أعمال تعذيب في حق مواطنين فرنسيين من أصل مغربي لكن زيارة اولاند لطنجة ومشاركته وملك المغرب في إطلاق مشاريع إقتصادية وتربوية يدل حسب المتابعين على عودة لمحور الرباط باريس وبأوجه شراكة جديدة لدينا الإرادة لتدعيم الشراكة الموجودة بينهم على أساس أن تكون شراكة الند للند ولدينا الإرادات للقيام بأعمال مشتركة مثلا في إفريقيا جنوب الصحراء سنكون معهم زيارة الرئيس الفرنسي إلى المغرب تميزت في ختامها بإطلاق نداء طنجة من أجل التصدي العاجل لظاهرة التغير المناخي بكيفية جادة وناجعة ومنصفة نداء يأتي أسابيع قليلة قبل انطلاق مؤتمر باريس العالمي للتغير المناخي زيارة عمل وصداقة تؤسس لمرحلة جديدة من الشراكة المغربية الفرنسية يفترض أن تطوي صفحة جفاء سياسيا ودبلوماسيا عمر طويلا قبل أن تتجنب لإنهائه اللوبيات الفرنسية في الرباط ونظيرتها المغربية في باريس عبد المنعم عمراني الجزيرة