تعرض الأحياء السكنية بتعز لقصف الحوثيين وقوات صالح
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تعرض الأحياء السكنية بتعز لقصف الحوثيين وقوات صالح

20/09/2015
لا يظهر فرق بين موقع عسكري أو مسجد أو مسكن أو سوق تجاري كلها صارت أهداف للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي صالح في مدينة تعز حالة من القلق تخيم على الأهالي بسبب استمرار القصف وهو ما دفع معظمهم إلى الاحتماء بالأدوار السفلية للمباني ومع تزايد أعداد الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح بدأ ناشطون ومحامون التحرك لمقاضاة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وعبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثي بتهمة ارتكاب جرائم حرب علي عبد الله صالح عبد الملك الحوثي هما رأس الحربة وهما أساس الجريمة سنحاكم كل ما نفذ وكل من أمر وكل من وقع إبتداءا بعلي عبد الله صالح وعبد الملك الحوثي وانتهاء بمن نفذ على الواقع لم يعد هناك سوى ثلاثة مستشفيات فقط تعمل في المدينة وهي غير قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة للجرحى تفتقر هذه المستشفيات أيضا إلى الأدوية والكادر الطبي وهو وضع جعل قيادات كردية توجه نداء استغاثة للمنظمات الدولية لإنقاذ المدينة التي تعيش مأساة حقيقية نوجه نداء خاص لمنظمة الصحة العالمية أن تنظر إلى تعز يعني نظرة خاصة ونظرة إنسانية بحتة نظرا لما تعاني هذه المحافظة وأيضا نوجه نداء إلى بقية المنظمات الدولية العاملة في الميدان نحن حقيقة نعاني في تعز ونحن نعول عليها كثيرا بعد عون الله سبحانه وتعالى لا يلوح في الافق أن الحرب في تعز قد تضع أوزارها قريبا ولذلك فإن الأزمة الإنسانية قد تتواصل لاسيما مع استمرار الحوثيين في حصار المدينة ومنع دخول مواد الإغاثة إليها ما من مكان آمن في المدينة فمعظم الأحياء السكنية تتعرض لقصف مدفعي مستمر من قبل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح لاسيما بعدما تصدت المقاومة لمحاولاتهم التقدم في معظم جبهات القتال حمدي البكاري الجزيرة تعز