الفاتورة الباهظة لانقلاب الحوثيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الفاتورة الباهظة لانقلاب الحوثيين

20/09/2015
بعد نحو عام من سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في الحادي والعشرين من سبتمبر من عام ألفين وأربعة عشر تشير كثير من الأرقام إلى حالة مأساوية وصل إليها اليمن المفوضية السامية لحقوق الإنسان قالت إن أكثر من ألفي مدني قتلوا ونحو أربعة آلاف جرحو وكانت تقارير مختلفة قد أكدت إعاقة مليشيات الحوثي وصالح لكل سبل الإغاثة ووصول المساعدات الإنسانية وزير الخارجية اليمني رياض ياسين قدر حجم وما تضررا من البنية التحتية في البلاد بنسبة خمسة وتسعين في المائة وأشارت إحصائيات إلى اختطاف ميليشيا الحوثي أكثر من ثلاثة آلاف شخص منذ سبتمبر عام ألفين وأربعة عشر خمسة وثمانون في المائة منهم من نشطاء ثورة فبراير وتصدرت العاصمة صنعاء حالات الاختطاف بخمس مائتين وثلاثة وستين حالة أما الانتهاكات بحق الإعلاميين فتشير الإحصاءات إلى فقدان أكثر من ثلاثمائة وخمسين منهم أعمالهم جراء وقف ومصادرة ومداهمة عدد من المواقع والصحف والقنوات والإذاعات وذلك في المحافظات اليمنية التي تسيطر عليها جماعة الحوثي اليونيسيف أشارت إلى أن عشرة ملايين طفل أي ثمانين في المائة من أطفال بلاد بحاجة لمساعدات عاجلة وأوضحت المنظمة أن نحو ثلاثة آلاف وستمائة مدرسة أغلقت وهو ما يؤثر على نحو مليون وثمانمائة ألف طفل وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن قرابة خمسة عشر مليونا ومائتي ألف يمني لا يستطيعون الوصول إلى المرافق الصحية وذلك بعد إغلاق نحو 900 مستشفى ومركز صحي منذ آذار مارس الماضي وتقول الأمم المتحدة إن نحو مليون وثلاثمائة ألف شخص أجبروا على ترك منازلهم وذكرت إحصاءات أن ثمانين في المائة أو ما يعادل واحدا وعشرين مليون نسمة أضحوا بحاجة لمساعدات إنسانية بحسب تقديرات الأمم المتحدة