معاناة الأرامل في العراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة الأرامل في العراق

02/09/2015
ككل يوم تفتتح أم عمر نهارها على طاولة الخياطة التي إن حكت إبرتها لافصحت عن شجون صاحبتها التي تنوء تحت أعباء واقع فرض إيقاعه على يوميات الحياة في العراق في بلد تعصف به آلة الحرب منذ أكثر من ثلاثة عقود قلما تجد فيه ما لم يفقد معيله والسيدة هنا من سامراء كسائر الأرامل في بلادها مجبرة على العمل لتعيل أطفالا تركهم لها من كان سنده الوحيد الذي تقول إن قذيفة غادره مجهولة المصدر اختطفته من زوجته وأطفاله الثلاثة العمل في الخياطة مصدر الدخل الوحيد لأم عمر وأبنائها والحديث عن دعم مؤسسات حكومية قد يبدو أضغاث أحلام في بلد يرزح تحت رحمة معارك يومية ويعاني كما يقول نشطاء المجتمع المدني من أوجه متعددة من الفساد في مؤسساته الرسمية الإجراءات المتخذة من قبل حكومة ضعيفة لا تتماشى مع حجم الأزمة التي يعاني منها العراق ونساء العراق خاصة لأنه أصلا عدد الأرامل في تزايد مستمر عدد المطلقات في تزايد مستمر نتيجة الأوضاع الاقتصادية الموجودة في البلد بعض القائمين على هيئة اجتماعية وخيرية في محافظة صلاح الدين يجتهدون لتوفير الحد الأدنى من الدعم لشريحة الأرامل والأيتام وتصطدم مساعيهم بيوميات الموت العراقي التي هي سبب ترميل النساء وتيتيم الأطفال ليبقى أمل اولائك النسوة معلقا بمشاريع متواضعة كتلك التي تعتاش منها أم عمر والتي لا ترجو فرجا سواء من رب رحيم