قطاع غزة قد يصبح غير صالح للعيش عام 2020
اغلاق

قطاع غزة قد يصبح غير صالح للعيش عام 2020

02/09/2015
قطاع غزة مكان غير قابل للعيش بعد خمس سنوات تحذير أصدره مجلس التنمية والتجارة التابع للأمم المتحدة الأنكتاد توصيف يبدو أقرب إلى الحقيقة بالنظر إلى المخاطر الحقيقية التي يعاني منها القطاع حاليا فالتقرير السنوي أشار إلى أن الحصار والعمليات العسكرية الإسرائيلية على القطاع في السنوات الأخيرة أدت إلى تدني المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية إلى أدنى مستوياتها منذ قرابة نصف قرن فالتقرير نبه إلى أن معظم سكان غزة يعانون نقصا في الغذاء والسكن والمياه النظيفة والكهرباء ومن الحقائق التي لا ملية فيها أيضا أن الكثافة السكانية العالية والاكتظاظ من العوامل التي قد تجعل غزة غير قابلة للعيش فيها بحلول 2020 على مساحة نحو ثلاثمائة واثنين وستين كيلومترا مربعا فقط يعيش قرابة مليون وثمانمائة ألف شخص ما يجعل القطاع إحدى أكبر مناطق العالم كثافة سكانية وتدلل الوقائع بل وتؤكد أن العمليات العسكرية الإسرائيلية الثلاث الأخيرة كانت السبب الرئيس في تضرر البنية التحتية الأساسية للقطاع وهدم قاعدته الإنتاجية فالتقديرات الواردة في التقرير تشير إلى أن آخر عملية عسكرية إسرائيلية في غزة أدت إلى تدمير أكثر من عشرين ألف منزل ومائة وثمانية وأربعين مدرسة إضافة إلى خمسة عشر مستشفى وخمسة وأربعين مركز للرعاية الصحية الأساسية كما تضرر أيضا نحو مائتين وسبعة وأربعين مصنعا وثلاثمائة مركز تجاري ضررا كليا أو جزئيا ولحقت أضرار بالغة أيضا بمحطة الكهرباء الوحيدة في القطاع حصار اقتصادي وتحطيم لبنية تحتية منهك أصلا أدى إلى تراجع التنمية في القطاع فضلا عن بطء وتيرة جهود إعادة الإعمار مقارنة بالدمار القائم ما يدعو إلى ضرورة زيادة الضغط دوليا لإنهاء الحصار وتضافر أكثر للجهود لإنقاذ ما يمكن إنقاذه