غارات للتحالف على قاعدة الكلية الحربية وقاعدة الديلمي بصنعاء
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصدر فلسطيني للجزيرة: شروط أميركية لتجديد إذن عمل مكتب منظمة التحرير في واشنطن
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

غارات للتحالف على قاعدة الكلية الحربية وقاعدة الديلمي بصنعاء

02/09/2015
بعد نحو خمسة أشهر من بداية غارات التحالف العربي على جماعة الحوثيين المنقلب على الشرعية في اليمن وأنصارهم هل أصبحت العاصمة صنعاء هي الهدف طائرات التحالف أغارت على الكلية الحربية شمالي المدينة ودمرت عددا من المروحيات والعتاد العسكري كما جددت غاراتها أيضا على قاعدة الديلمي الجوية في صنعاء التي تضم مقر قيادة القوات الجوية في هذه الأثناء استمر تدفق التعزيزات العسكرية بمختلف أنواعها لليمن عبر منفذ الوديعة الحدودي بين السعودية وحضرموت لدعم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في معاركهم بمحافظتي مأرب والجوف بينما اندلعت اشتباكات عنيفة على حدود محافظة صعدة وفي مفترق الطرق الرابط بين صنعاء وصعدة والجوف وتتحدث المصادر عن إعداد المقاومة الشعبية والجيش الوطني في مأرب الترتيبات الأخيرة لعملية طرد المليشيات الحوثية ومسانديها بمحافظة مأرب بالكامل ونجاح مثل هذه العملية من شأنه تعبيد الطريق لتحرير الجوف وصنعاء محور القتال في محافظة تعز على مرتفعات اليمن الجنوبية أيضا ملتهب وذكر أن عشرات الحوثيين سقطوا بين قتيل وجريح خلال تصدي المقاومة لهجوم واسع لهم ومسانديهم من قوات الرئيس المخلوع صالح في منطقة كلابا وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد طلب خلال اتصال هاتفي بقائد القوات المشتركة لدول التحالف العربي رئيس هيئة الأركان السعودي تقديم المزيد من السلاح للجيش الوطني والمقاومة الشعبية في تعز ومواصلة العمل العسكري مع قيادة المنطقة العسكرية الرابعة لتحرير محور تعز بكاملة تطلرح هذه التطورات في مناطق الجوف ومأرب شرقا وصعدة شمالا وتعز على المرتفعات الجنوبية أسئلة كثيرة حول اتجاهات المرحلة القادمة التي يعتقد أن ملامحها تتشكل بالفعل في غمرة استعاض اشتباكات مع الحوثيين وأنصارهم في مختلف القطاعات ومن منطلق هذا الواقع يرى كثيرون أن المعارك الفاصلة مع الحوثيين حتى في العاصمة صنعاء التي يحكمون قبضتهم عليها أصبحت قاب قوسين أو ادنى