سلطات سلوفينيا ستقبل طالبي اللجوء السياسي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سلطات سلوفينيا ستقبل طالبي اللجوء السياسي

18/09/2015
ما عاد المشهد استثنائية آلاف اللاجئين معظمهم سوريون وعراقيون يبحثون عن طرق بديلة لاتمام رحلتهم نحو شمال أوروبا أغلقت المجر حدودها مع صربيا نهاية الأسبوع فوجدوا اللاجئون أنفسهم أمام خيارات محدودة لإكمال رحلتهم تحت هذه الأشجار على الحدود بين كرواتيا وسلوفينيا يستظل اللاجئون لالتقاط أنفاس تعينهم على ما تبقى من الرحلة كانت تشرف على نهايتها إلى النمسا أو ألمانية تقول الشرطة سلوفينيا إنها شرعت في تسجيل أسمائهم أن تمكنوا من عبور الحدود الكرواتية إلى الحدود الشرقية لسلوفينيا ستسهل العملية حسب ما تقول السلطات السلوفينية السماح لطالبي اللجوء السياسي بالبقاء في البلاد أو العبور إلى الدول الأوروبية الأخرى لا يكترث اللاجئون الذين أنهكهم السير على الأقدام لمسافات طويلة لهذه الحسابات تجري عمليات إفراج الحافلات قادمة من ذاكرة تحت مراقبة رجال الشرطة المجرية تمهيدا لنقلهم إلى النمسا امر ترفضه فينا وتقول على لسان المتحدث باسم وزارة داخليتها السلطات المجرية تعمل بشكل أحادي دون التنسيق معها من أجل العمل تحت مظلة الوحدة سبق أن تبادلت الدول الأوروبية انتقادات بشأن توزيع النسب أعضاء الاتحاد لتقاسم عبئ أكبر موجة لجوء منذ الحرب العالمية الثانية وزير خارجية ألمانيا فرانك شتانماير ومن تركيا إجترح حل لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا أصبحت تركيا تتحمل العبء الأكبر في مسألة اللاجئين بئيواء أكثر من مليونين أعتقد أنه حان الوقت لادراج تركيا ضمن خطة المساعدات المالية وعلينا نخصص مساعدات مالية مباشرة لكل القوى التي تحتضن اللاجئين ونحن على وشك اعتماد قرار أوروبي موحد بهذا الخصوص لن ينتظر هؤلاء اللاجئون على ما يبدو هذا القرار فقد بدأ مئات منهم زحفهم نحو الحدود التركية اليونانية بعد أن قضوا نحو ثلاثة أيام يتقاسمون طرقات السير سريعة الشاحنات والعربات في مشهد غير مألوف كما لم ينتظر قرار الشرطة التركية بالسماح لهم بالعبور فدقوا أوتاد الخيام على عجل في انتظار إتمام الرحلة نحو اليونان التي لم يعد يفصلهم عنها سوى سبعة عشرة كيلومترات