تصريحات بشأن الأقصى تثير جدلا بمصر
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تصريحات بشأن الأقصى تثير جدلا بمصر

18/09/2015
عند الأقصى يرابط الفلسطينيون وفلسطينيات عزل تجاوزوا بخبرة الخذلان رهانات النصرة التي انتهت عند العرب إلى بيانات الشجب من الأنظمة وقلوب تهفوا من الشعور ذلك ما كان باقيا ذلك الوجدان الوسيع المسكون بقضيتهم الواقفة الآن عند الجدران الأخيرة لمسجد مقدس سليب تتشبث بها الأجساد كأنها جدران الروح من مكان ما في مصر حديث لو قيل في زمن آخر لأسكت قائله بما طالت أيضا السامعين هي الآن ملئ السمع والفضاء سعد الدين الهلالي أستاذ أزهري بحسب تعريفه كثير الخروج على الشاشات يخبط في شأن الأقصى خط عشواء مع التاريخ والحقائق والثوابت الرجل نفسه المتلبس ريب الخلط بين الدين والسياسة في الأقصى استحضر من قبل عباءة النبوة وقدسية الرسول ويلبسها رجلين من رجال السلطة وبعيدا عن القيمة الفعلية لأصحاب هذا الكلام وأمثالهم من أصوات ضلت طريقها في التكسب فانتهت أمام شاشات تشطب المحاصرين فإن المهمة هو خروجهم في بلد الصوت المكتوم إلا بحساب والأهم تجاوزه الحالة المصرية إلى ضرب ركائز استقرت في الوعي الشعبي عقودا وبالأسلوب ذاته من شيطنة التفاصيل إلى الطعن في المبدأ هكذا شيطن النظام المصري ودعايته حركة حماس فرفعت الأحذية في وجه أهالي غزة وهم تحت الصواريخ الإسرائيلية وبذلك عبروا من شيطنة المصري الآخر إلى تقبل قتله وتعذيبه بالإبادة في حالة فلسطين أيضا هناك إجراءات فبينما كانت الخارجية المصرية حذر إسرائيل من انتهاك المقدسات الإسلامية كي لا تؤجج الغضب الديني وتستدعي المفاوضات سبيلا وحيدا لضمان حقوق الشعب الفلسطيني كانت الحكومة ذاتها تحفر أحواض كبيرة تملؤها بماء البحر لإكمال الطوق حول الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة وتمنع عنه حق الحياة وتجعل مياه الشرب مالحة هذا السفير الإسرائيلي يعيش في القاهرة ما تبدو ازها أيامه بعدما عاد إليها في الذكرى السنوية لطرده حين كانت الثورة في آخر أيام الرحيل اليوم كثير من المصريين صامتون لا يعرف إن كان قهرا أو عجزا اقتناعا أو اللامبالاة قلة مطاردة خرجت ترفع للأقصى راية وهتافا يعبر الحدود الموصدة ويصل